الأربعاء 24 نوفمبر 2021 11:34 ص

أعلن متحدث باسم وزارة الدفاع الإسرائيلية، الأربعاء، عن توقيع مذكرة تفاهم دفاعية بين المغرب وإسرائيل.

وأضاف أن الاتفاق الذي وقعه وزيران مغربي وإسرائيلي، يمهد الطريق للمبيعات العسكرية والتعاون العسكري بينهما، وفق "رويترز".

وجاء توقيع الاتفاق على هامش زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي "بيني جانتس"، الذي وصل الرباط، ليل الثلاثاء، في زيارة رسمية هي الأولى من نوعها.

والتقى "جانتس" الوزير المغربي المنتدب المكلف بإدارة الدفاع الوطني "عبداللطيف لوديي"؛ لتحديد ملامح التعاون الأمني بين الرباط وتل أبيب، ووضع الحجر الأساس للتعاون الدفاعي بين البلدين.

ولم يعلن الجانب المغربي عن أي تفاصيل بشأن الاتفاق الجديد مع تل أبيب، لكن مسؤولا إسرائيليا صرح بأن هذه الزيارة تهدف إلى "وضع الحجر الأساس لإقامة علاقات أمنية مستقبلية بين إسرائيل والمغرب".

وتعد إسرائيل من أهم مصدري الطائرات المسيرة والتطبيقات الإلكترونية إلى المغرب، مثل تطبيق "بيجاسوس" الذي طورته شركة "إن إس أو" الإسرائيلية.

ويعزز الاتفاق، صحة التقارير الاستخباراتية المتداولة عن توجه البلدان لبناء قاعدة عسكرية في منطقة "أفسو" الصحراوية التابعة لإقليم الناظور، شمالي المملكة.

ويعمل البلدان على إعداد مشروع لصناعة الطائرات المسيرة، بالمغرب وإنتاج أكبر عدد ممكن منها هناك، وفق صحيفة "الإسبانيول" الإسبانية.

وكانت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، كشفت أن اتفاقيات التعاون الدفاعي بين المغرب وإسرائيل ستتضمن برامج لتطوير صناعة محلية لإنتاج طائرات بدون طيار  لتعزيز الترسانة الجوية المغربية، وشل أي تحركات قد تهدد أمنه على مستوى الحزام الأمني في الصحراء المغربية.

وسبق أن استقبل المغرب مستشارا للأمن الإسرائيلي ووزير الخارجية الإسرائيلي، منذ استئناف العلاقات بين البلدين العام الماضي.

وفي 10 ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعلنت المغرب وإسرائيل استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما، بعد توقفها عام 2000 إثر تجميد الرباط العلاقات بين البلدين.

ويعد المغرب رابع دولة عربية توافق على التطبيع مع إسرائيل، خلال 2020، بعد الإمارات والبحرين والسودان، فيما يرتبط مصر والأردن باتفاقيتي سلام مع إسرائيل، منذ 1979 و1994 على الترتيب.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز