حاول محتجون موالون للكتل الخاسرة بالانتخابات العراقية التي أجريت مؤخرا، الجمعة، اقتحام المنطقة الخضراء، شديدة التحصين، في العاصمة بغداد، ضمن فعالياتهم للمطالبة بإلغاء الانتخابات، بمزاعم وجود عمليات تزوير.

وتجمع المئات من أنصار هذه الكتل، المقربة من إيران، أمام بوابة المنطقة الخضراء القريبة من وزارة الدفاع وحاولوا اقتحام المنطقة من خلال إسقاط الجدران الخرسانية التي وضعتها السلطات الليلة الماضية، بحسب ما نقله موقع "روسيا اليوم".

وأضاف الموقع أن المحتجين رفعوا شعارات نددت بعمليات "التزوير" وطالبوا بإلغاء نتائج الانتخابات.

وكانت السلطات العراقية قد أغلقت عددا من مداخل المنطقة الخضراء وجسورا في بغداد، تحسبا لهذه الاحتجاجات.

وشهد محيط المنطقة الخضراء خلال الأيام الماضية مصادمات بين قوات الأمن العراقية والمحتجين الرافضين لنتائج الانتخابات، أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من  المحتجين وقوات الأمن.

وشهدت المنطقة أيضا هجوما، كان الأخطر، بطائرات مسيرة استهدف منزل رئيس الوزراء العراقي "مصطفى الكاظمي"، في محاولة لاغتياله، استدعت تنديدا عربيا ودوليا كبيرا.

وبدأ المئات من مناصري الحشد الشعبي، وهو تحالف فصائل موالية لإيران باتت منضوية في الدولة، قبل حوالي شهر، اعتصاما قرب المنطقة الخضراء وسط بغداد، حيث يقع أيضا مقر المفوضية العليا للانتخابات، احتجاجا على ما اعتبروه "تزويرا" شاب الانتخابات التشريعية المبكرة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات