الجمعة 14 يناير 2022 07:04 ص

نهاية الحلقة المفرغة

النظام العربي استوفى شروط وجوده وأصبح غير قادر على مواصلة حكم المنطقة بالقدرة التي كانت له خلال العقود السابقة.

مسار يشهد آخر أطواره بعد تغيرات كبيرة عرفتها البلاد العربية بالعقد الأخير مما يؤشّر على نهاية منطق سياسي سائد وبداية تشكّل منطق جديد.

عجز النظام العربي الرسمي عن الصمود أمام المطالب الشعبية وحده بل صار بحاجة إلى التدخل الخارجي العسكري المباشر في حالات كثيرة.

لم يبق أمام المنطقة قادة وشعوبا ونخبا إلا العمل على تجاوز كل عوائق البحث عن مخرج مشترك لإنقاذها من السقوط في شكل جديد من أشكال الاحتلال المباشر

تشهد المنطقة دورانا بنفس الاتجاه ثم عودة لنقطة البداية ثم انطلاق عبثي جديد بلا نهاية مما ينسحب على حال البلاد العربية في صراعها مع الاستبداد عقودا طويلة!

عرفت دول المنطقة ثورات وتمدّدت مطالب تغيير سياسي لن تتوقف وتغيرات عالمية أهمها صعود الصين وعودة روسيا للمنافسة ما سيفرض تغيرات إقليمية جذرية.

*      *      *

مصطلح «الدائرة المفرغة» أو الحلقة المفرغة تعني الدوران في نفس الاتجاه ثم العودة إلى نقطة البداية ثم الانطلاق من جديد في رحلة عبثية لا نهاية لها وهو الأمر الذي قد ينسحب على حال البلاد العربية في صراعها مع الاستبداد منذ عقود طويلة!

لكن يبدو أن هذا المسار يشهد آخر أطواره بعد التغيرات الكبيرة التي عرفتها البلاد العربية خلال العقد الأخير من تاريخها.

لا تعني هذه الفرضية التحليلية أن الأمة تتجه نحو الانعتاق أو نحو مزيد التأزم فهذا ضرب من التنجيم لكنها تؤشّر على نهاية منطق سياسي سائد وبداية تشكّل منطق جديد، يستبطن هذا القول أن النظام العربي قد استوفى شروط وجوده وأنه أصبح غير قادر على المواصلة وعلى حكم المنطقة بالقدرة التي كانت له خلال العقود السابقة.

يستمدّ هذا الكلامُ وجاهتَه النظرية من عدّة مؤشرات أوّلها الثورات التي عرفتها دول المنطقة وتمدّد مطالب التغيير السياسي في أكثر من بلد والتي لن تتوقف. تضاف إلى ذلك التغيرات العالمية وعلى رأسها صعود الصين وعودة روسيا إلى المنافسة على موارد الطاقة والموانئ وطرق التجارة العالمية وهو ما سيفرض على المنطقة العربية تغيرات جذرية.

من المؤشرات الأخرى التي تبشر بنهاية مرحلة وبداية مرحلة جديدة هي عجز النظام العربي الرسمي عن الصمود أمام المطالب الشعبية وحده بل صار في حاجة إلى التدخل الخارجي الذي يكون عسكريا مباشرا في كثير من الحالات كما هو الأمر في سوريا والعراق واليمن وليبيا.

إنّ أخطر ما أكدته السنوات الأخيرة من عمر المنطقة هو أنها تنزلق تدريجيا نحو التدخل الخارجي المباشر في مشرق المنطقة ومغربها بعد عجز النظام القائم عن تأمين القدرة على إدارة المنطقة بنفسه!

إن عجز الحكومات العربية وحالة الشلل التي أصيبت بها منظمات العمل المشترك مثل جامعة الدول أو الاتحاد المغاربي العربي كلها مؤشرات إضافية على أن النظام الرسمي بشكله القديم قد انتهى أو أنه يعيش آخر أيامه.

بناء على ما تقدّم، لم يبق أمام المنطقة قادة وشعوبا ونخبا إلا العمل على تجاوز كل العوائق التي تحول دون البحث عن مخرج مشترك قادر على إنقاذها من السقوط في شكل جديد من أشكال الاحتلال المباشر.

فلم تعد المسألة مسألة خيار أو ترف سياسي بل هي اليوم مسألة وجود أمام الأخطار المحدقة بالمنطقة وشعوبها والتي لن تستثني أحدا لا سمح الله.

* د. محمد هنيد أستاذ العلاقات الدولية المشارك بجامعة السوربون، باريس.

المصدر | الوطن