أعلن الجيش الإسرائيلي، عقد لقاء ثلاثي بين ممثلين عن "اليونيفيل" والجيشين اللبناني والإسرائيلي، في موقع قوات "اليونيفيل" في رأس الناقورة جنوبي لبنان.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، إن الوفد الإسرائيلي ترأسه العميد "إفي ديفرين"، رئيس لواء العلاقات الخارجية في الجيش، وحضره قائد اليونيفيل المنتهية ولايته "ستيفانو ديل كول"، ومسؤولون عسكريون لبنانيون.

وعرض العميد "دفرين" خلال الاجتماع ما زعم أنها انتهاكات لبنانية لقرار مجلس الأمن 1701، والتي تركزت على وجود "حزب الله" في جنوب لبنان ووجود أسلحة محظورة فيه.

كما توجه العميد "ديفرين" إلى قائد "اليونيفيل" المنتهية ولايته، شاكرا إياه على جهوده ومساهمته في حالة الاستقرار على الحدود الشمالية.

يذكر أنه قد عقدت 5 جولات من المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، في مقر القوات الدولية "اليونيفيل" في منطقة رأس الناقورة.

وفي السياق ذاته، دعا نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ "علي دعموش" اللبنانيين لعدم قبول أي ‏مقترحات لا تراعي الحقوق اللبنانية الكاملة في مسألة الترسيم تحت وطأة الضغوط الأمريكية.

وقال الشيخ "دعموش" في خطبة اليوم الجمعة، بحسب بيان صادر عن العلاقات الإعلامية لـ( حزب الله) "نحن نرفض أي شكل من ‏أشكال التطبيع مع العدو، ولا يجوز أن يقبل اللبنانيون تحت وطأة الضغوط الأمريكية بأي مقترحات لا تراعي الحقوق اللبنانية الكاملة بمسألة الترسيم وحقول النفط".‏

ورأى أن "الإدارة الأمريكية أكبر مخادع في هذا العالم وأكثر دولة راعية للإرهاب وللإرهابيين والمجرمين ‏والفاسدين والأنظمة الديكتاتورية في العالم، وهي لا تتورع عن التدخل في الشؤون الداخلية ‏للدول وممارسة سياسة الابتزاز‎ ‎لفرض إملاءاتها وشروطها".

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات