وكيل إيران السيبراني.. حزب الله يطور وحدة للهجوم الإلكتروني

الثلاثاء 12 أبريل 2022 04:02 م

أكد تقرير صادر عن مؤسسة "كارنيجي" للسلام، أن الحكومة الإيرانية وفرت التدريب السيبراني والتكنولوجيا لعملاء "حزب الله"، كما ساعدت ميليشياته على بناء وحدة إلكترونية خاصة بها لمكافحة التجسس.

وبحسب ما نقلته مجلة "ناشيونال إنترست" عن التحليل، الثلاثاء، فإنه "لم يكن هناك سوى القليل من الأدلة المسبقة على المشاركة المباشرة للأدوات السيبرانية، بين إيران وحزب الله، لكن بعد انهيار تنظيم الدولة، اتخذ حزب الله عباءة كونه الميليشيا الأكثر تطورا وتأثيرا في الشرق الأوسط في الفضاء الإلكتروني".

ويضيف التحليل: "وتحت إشراف فيلق القدس التابع للحرس الثوري، فإن الوحدة السيبرانية الجديدة التابعة لحزب الله مكلفة في المقام الأول بجمع المعلومات الاستخبارية عن مؤسسات الدولة اللبنانية وتعزيز الدفاعات السيبرانية لجهاز الأمن الإيراني".

كما تشن الوحدة هجمات إلكترونية على أهداف مالية استراتيجية، مثل شركات الغاز والنفط، في دول الخليج، وفق المجلة.

وتشير التقارير إلى أن الوحدة من المرجح أن يكون مقرها في حي الضاحية الجنوبي في بيروت، ولديها معدات حواسيب مشابهة لجامعة "شريف" في طهران.

وحول جنسيات المتدربين السيبرانيين في "حزب الله"، تقول المجلة إن العديد منهم هم من العراق ويدعمون الجماعة الموالية لإيران، مثل "كتائب حزب الله".

أما عن هدف الحزب، توضح أنه يستخدم قواته السيبرانية "لتوسيع نفوذ إيران الإقليمي من خلال نشر رسائل طهران الاستراتيجية في البلدان غير المستقرة، مثل العراق حيث المؤسسات الحكومية والإعلامية ضعيفة، إذ يتم تضخيم قوة وسائل الإعلام الاجتماعية بشكل خاص".

وفي محاولة للتفلت من المسؤولية، توضح المجلة أن الحزب يمنح طهران القدرة على إنكار تورطها في الهجمات، من خلال دوره كوكيل إلكتروني، مضيفا أن "القوى الأجنبية قد لا تنتقم من الأهداف الإيرانية بعد هجوم إلكتروني بدأه حزب الله، كما أن أصول الحزب الاستراتيجية هي أهداف محدودة أكثر بكثير وأقل عرضة لخطر الانتقام".

مصدر قلق

ولفت التحليل إلى أن هجمات "حزب الله" الإلكترونية لطالما كانت مصدر قلق لحكومات الشرق الأوسط والغرب.

وكانت وحدة تابعة للحزب تعرف باسم "سيدار أبو بريانز إيه بي تي"، شنت هجمات لأكثر من عام على شركات الاتصالات ومزودي الإنترنت في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ودولة الاحتلال ومصر والسعودية ولبنان والأردن والأراضي الفلسطينية والإمارات، بحسب ما كشفت تقرير في يناير/كانون الثاني 2021.

كما وصفت إدارة "باراك أوباما"، عام 2010، الحزب بأنه "الجماعة الإرهابية الأكثر قدرة من الناحية الفنية في العالم".

المصدر | الخليج الجديد + القبس

  كلمات مفتاحية

حزب الله تجسس إيران جواسيس إيران هجمات سيبرانية

ن. تايمز: توسيع الحرب السيبرانية ينذر بمواجهة عسكرية بين إيران وإسرائيل