الأربعاء 11 مايو 2022 03:01 ص

جمع مؤتمر دولي للمانحين 6.4 مليارات يورو (6.7 مليارات دولار) لسوريا وجيرانها، الثلاثاء، على الرغم مما وصفه مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي "جوزيب بوريل"، بأنه مشاعر "الضجر" من الحرب هناك والتي دخلت الآن عامها الثاني عشر.

وضم المؤتمر، الذي عُقد في العاصمة البلجيكية، ممثلين عن 55 دولة و22 منظمة دولية، لكنه استبعد روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا في 24 فبراير/شباط، والذي تسميه "عملية عسكرية خاصة".

وتستهدف الأمم المتحدة جمع 10.5 مليارات دولار إجمالا، خلال العام الحالي.

وقال "بوريل": "لا يحب أن نتخلّى عن سوريا (..) المؤتمر السنوي في بروكسل، يبلور الآمال للشعب السوري رغم أن، للأسف، لا ضوء في نهاية النفق".

وأشار إلى أن "علينا ضمان أن تبقى الالتزامات للمساعدة الإنسانية بمستويات العام 2021 ... والاحتياجات لا تزال ضخمة".

وأضاف "بوريل"، أن جميع السوريين تقريبا يعيشون الآن في فقر.

ووفقا للأمم المتحدة، فقد نزح أكثر من 6.9 ملايين سوري داخليا، ويوجد ما يزيد على 6.5 ملايين خارج سوريا، منهم 5.7 ملايين لاجئ تستضيفهم دول مجاورة.

ومن إجمالي المبلغ الذي تم جمعه الثلاثاء، تم تخصيص 6.1 مليارات دولار، للاجئين وطالبي اللجوء، ومن هم بدون جنسية، في أكبر طلب للميزانية منذ بدء خطة اللاجئين في عام 2015.

وسوف تستفيد تركيا ولبنان والأردن والعراق ومصر أيضا من المساعدات الإنسانية غير المخصصة لإعادة إعمار سوريا.

المصدر | الخليج الجديد