السبت 14 مايو 2022 08:49 م

كشف أحد زعماء الأوليغارشية ومسؤول أوكراني أن الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" "مريض جدا" وربما يكون مصابا بمرض السرطان.

وقالت مجلة "نيو لاينز" الأمريكية إنها حصلت على تسجيل صوتي لأحد أفراد الأوليغارشية المقربين من "بوتين" قال فيه إن الرئيس الروسي عانى من مشاكل في الظهر يعتقد أنها مرتبطة بسرطان الدم، وادعى أيضا أنه خضع لعملية جراحية في الظهر في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأضافت المجلة أن مستثمرا غربيا تمكن من تسجيل المحادثة التي جرت بينه وبين أحد أفراد الأوليغارشية، دون علمه في منتصف مارس/آذار الماضي.

وأشارت المجلة إلى أنها تمكنت من التحقق من هوية وصحة صوت الأوليغارشي، لكنها اختارت عدم الكشف عن ذلك لأنه قد يتعرض للانتقام من قبل السلطات الروسية.

في التسجيل الصوتي الذي مدته 11 دقيقة، تحدث الأوليغارشي أيضا عن الغزو الروسي لأوكرانيا وقال: "نأمل جميعا وفاة بوتين بسبب السرطان أو نتيجة لانقلاب" ضده.

وأضاف: "لقد دمر الاقتصاد الروسي والأوكراني والعديد من الاقتصادات الأخرى.. يمكن لشخص مجنون أن يقلب العالم رأسا على عقب".

ويظهر التسجيل الصوتي السري وسط تكهنات مستمرة بشأن صحة الزعيم الروسي، التي لم يتم التحقق منها بشكل مستقل.

وذكرت المجلة أنه في حين أن من المستحيل تأكيد الشائعات حول صحة "بوتين"، إلا أنها وصلت بالفعل حتى إلى أجهزة الأمن الروسية.

ونقلت عن الصحفي الاستقصائي "كريستو جروزيف" القول إنه في مارس/آذار الماضي تم إرسال مذكرة إلى ضباط في جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، طلبت منهم تفنيد الشائعات المتعلقة بصحة الرئيس".

وأضاف "جروزيف": "وفقا لمصدر في إحدى الوحدات الإقليمية الذي اطلع على المذكرة، فكان لهذه التعليمات غير المسبوقة تأثير معاكس، حيث اعتقد معظم ضباط جهاز الأمن الفيدرالي فجأة أن بوتين يعاني بالفعل من حالة طبية خطيرة".

في ذات السياق، كشف مسؤول أوكراني أن "بوتين" "مريض للغاية" بالسرطان وأمراض أخرى.

وقال رئيس المخابرات العسكرية الأوكرانية "كيريلو بودانوف" إن "بوتين" كان "في حالة نفسية وجسدية سيئة وهو مريض للغاية".

وظهرت التكهنات بأن "بوتين" مريض منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير/شباط، حيث سارع الكثيرون إلى تسليط الضوء على الحالات التي بدا فيها شاحبا أو مريضا.

وانتشرت عدة مقاطع مصورة تظهر ما يقال إنها مؤشرات على اعتلال صحة "بوتين".

يعرج ويهتز

وخلال ظهوره العلني في يوم النصر، الإثنين الماضي، بدا أن "بوتين" يعرج أثناء المشي ثم ظهر وهو يضع بطانية على حجره.

وفي مطلع هذا الشهر، بُث فيديو لاجتماع عقد في منتصف فبراير/شباط الماضي، يظهر "بوتين" وكأنه يهتز بشكل لا يمكن السيطرة عليه بينما كان يرحب بالزعيم البيلاروسي "ألكسندر لوكاشينكو".

وأظهر مقطع فيديو آخر، نشر الشهر الماضي، "بوتين" وهو يمسك بزاوية طاولة بيده اليمنى بمجرد أن يجلس لحضور اجتماع، ويبقى كذلك طوال مقطع الفيديو البالغ مدته 12 دقيقة.

كما شوهد وهو يمسك حافة الطاولة بيده اليسرى بشكل متقطع أثناء محادثة مع وزير الدفاع الروسي "سيرجي شويجو".

وأشارت صحيفة "تايمز" البريطانية إلى أن تحقيقا أجرته "برويكت" (Proyekt) -وهي صحيفة روسية مستقلة- تحدث عن عادة "بوتين" في أخذ حمامات من الدم من قرون الرنة الصغيرة.

وأضافت أن "شويجو" سبق أن قدم "بوتين" إلى العلاج البديل خلال رحلة لسيبيريا، وأن الرئيس الروسي لا يذهب إلى أي مكان إلا برفقة 3 أطباء، بينهم طبيب أورام ماهر في علاج السرطان.

وفسر خبراء طبيون انتفاخ وجه بوتين باحتمال استخدامه منشطات يمكن وصفها علاجا للسرطان.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات