قالت صحيفة "نيويورك تايمز"، إن طهران اعتقلت الجنرال الإيراني "علي النصيري" لتسريبه معلومات سرية إلى إسرائيل.

وأفادت الصحيفة الأمريكية، بأن "جواسيس ​إسرائيل​ ضربوا ​إيران​ بقوة وهناك بعض الأسماء الكبيرة دفعت الثمن".

وأوضحت، أن "طهران اعتقلت الجنرال الإيراني علي النصيري لتسريبه مخططات تصميم ​صواريخ​ إيرانية لإسرائيل"، لافتة إلى أن "مسؤولين إيرانيين اعترفوا أن شبكات التجسس الإسرائيلية اخترقت أجهزة الأمن".

والخميس، أعلن التلفزيون الإيراني الرسمي، إقالة رئيس جهاز استخبارات الحرس الثوري الإيراني، "حسين طيب"، في وقت تحدثت فيه وسائل إعلام إسرائيلية عن تعرضه لمحاولة اغتيال، ووقوفه وراء استهداف إسرائيليين في تركيا.

وعيّن قائد الحرس الثوري "حسين سلامي"، اللواء "محمد كاظمي" رئيسا جديدا لمنظمة استخبارات الحرس الثوري الإيراني، بحسب بيان نقلته وكالة "فرانس برس" عن المتحدث باسم الحرس، "رمضان شريف".

ووفق ما نقلته شبكة "روسيا اليوم"، فإن وسائل التواصل الاجتماعي، تداولت تقارير عن نقل "طيب" إلى أحد مستشفيات العاصمة طهران، بعد تعرضه لمحاولة اغتيال.

ويأتي الحديث عن إقالة أو محاولة اغتيال "طيب"، بعد سلسلة اغتيالات نفذتها إسرائيل في إيران، كان أبرزها مقتل العقيد بالحرس الثوري "حسن صياد خدائي"، وهو أحد كوادر "فيلق القدس" الموكل بالعمليات الخارجية.

ومؤخرا، أعلنت الحكومة الإسرائيلية إحباط عدد من الهجمات على الأراضي التركية، واعتقال عدد من المتورطين فيها، مهددة إيران برد قوي.

المصدر | الخليج الجديد