الجمعة 19 أغسطس 2022 12:39 م

اعتقلت قوات الأمن اللبنانية شخصا مطلوبا لدى العراق بتهم تتعلق بمشاركته في أعمال إرهابية قبل فراره خارج البلاد، منها تنفيذ مجزرة "سبايكر" بحق جيش بلاده عام 2014، وهو حفيد الأخ غير الشقيق للرئيس العراقي الراحل، "صدام حسين".

وأكد المدير العام للأمن العام  اللبناني، اللواء "عباس إبراهيم"، في تصريحات لقناة "العراقية" الرسمية، الجمعة، أن "المديرية العامة للأمن العام اللبناني تمكنت من ‏توقيف المطلوب للقضاء العراقي (عبدالله ياسر سبعاوي الحسن) بسبب اتهامه بالقيام بعمليات إجرامية راح ضحيتها آلاف الأبرياء".

وجاء اعتقال "سبعاوي" بناء ‏ على مذكرة صادرة عن الإنتربول (الشرطة الدولية) ونفذتها الأجهزة الأمنية اللبنانية المختصة، و"نحن نعمل تحت سقف القانون الدولي والقضاء ‏ومذكرات تبادل واسترداد المطلوبين بين الدول، لاسيما ودولة شقيقة مثل العراق"، وفق "إبراهيم".

وأوضح بالقول: "ونحن بدورنا نرفض أي إفلات من العقاب ومع ‏تطبيق القانون دون أي تدخلات وضغوطات، وهذا واجبنا تجاه أهلنا في العراق".‏

يأتي ذلك في وقت انتشر بين العراقيين عبر مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية، تسجيل صوتي بشأن اعتقال أحد أفراد عائلة ‏الرئيس العراقي الراحل، في لبنان.‏

ويعود التسجيل لـ"سعد سبعاوي إبراهيم الحسن"، ابن شقيق "صدام حسين"، يطالب فيه المنظمات العربية والدولية التي تُعنى بحقوق ‏الإنسان، بالتدخل لمعرفة مصير ابن شقيقه، "عبدالله ياسر السبعاوي"، المُعتقل لدى السلطات الأمنية في لبنان منذ يونيو/حزيران الماضي بتهم ‏‏"كيدية"، على حد قوله، وهو ما لم تؤكده مصادر رسمية.

يذكر أن "مجزرة سبايكر" وقعت في يونيو/حزيران 2014، بعد أسر جنود منتسبين إلى الفرقة 18 في الجيش العراقي المكلفة حماية أنبوب النفط الرابط بين بيجي ومنطقة حقول "عين الجحش" في الموصل بقاعدة "سبايكر" الجوية.

المجزرة التي نفذها تنظيم "الدولة" في بداية سيطرته على مدن عراقية، آنذاك، تمت بعد أن جرى نقل الأسرى الذين يقدر عددهم بنحو 2200 جندي إلى القصور الرئاسية في تكريت، ومناطق أخرى، حيث قتلوا رمياً بالرصاص، بينما دفن بعضهم وهم أحياء.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات