اجتماع سعودي قطري في الدوحة لتوسيع التجارة والاستثمارات

الأحد 18 سبتمبر 2022 02:48 م

عقدت غرفة قطر التجارية وغرفة الشرقية السعودية اجتماعا في الدوحة، الأحد، لتعزيز التعاون التجاري بين البلدين وفتح قنوات استثمار للشركات من الجانبين.

وترأس الاجتماع كل من النائب الأول لرئيس غرفة قطر "محمد الكواري"، ورئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية "بدر الرزيزاء"، وبمشاركة عدد من أعضاء مجلس إدارة الغرفتين، ونخبة من رجال الأعمال من البلدين.

وركّز الاجتماع على الفرص الاستثمارية المتاحة في المنطقة الشرقية على وجه الخصوص، وإمكانية إقامة تحالفات وشراكات لتحقيق التكامل الاقتصادي والتجاري.

وقدمت وكالة ترويج الاستثمار في قطر عرضاً تقديمياً حول فرص الاستثمار التي توفرها الدوحة، والتي تضع الأسواق الخليجية على رأس مستهدفاتها.

وتناول العرض التقديمي مزايا الاستثمار في قطر والخدمات التي تقدمها الوكالة للمستثمرين الأجانب، وقالت الوكالة إن المملكة العربية السعودية تعتبر من ضمن الأسواق الرئيسية التي توليها اهتماماً.

في المقابل، استعرض وفد غرفة الشرقية عدداً من مقومات الاستثمارية في المنطقة، وأهم المنافذ الحدودية البرية والجوية بالمنطقة التي تحتوي على 1845 مصنعاً تمثل ما نسبته 22% من إجمالي المصانع في المملكة.

واستعرض الجانب السعودي أيضاً أهم الصناعات في المنطقة؛ كالصناعات الكيماوية والمنسوجات والورق والمواد الغذائية والصناعات غير المعدنية، والنفط والغاز والفحم والمعادن وغيرها.

وقالت غرفة قطر، في بيان، إن اللقاء تناول تعزيز علاقات التعاون التجاري والاستثماري بين رجال الأعمال السعوديين والقطريين، والفرص الاستثمارية المتاحة في البلدين.

وقال "الكواري" إن غرفة قطر "تتطلع إلى تعزيز التعاون وفتح قنوات جديدة للشراكة الفاعلة بين شركات البلدين"، وأعرب عن أمله "في أن يدفع اللقاء العلاقات التجارية والاستثمارية نحو الأمام".

وأوضح "الكواري" أن التبادل التجاري بين البلدين وصل إلى 674 مليون ريال قطري (186.45 مليون دولار)، خلال العام الماضي.

وأشار إلى أن المنطقة الشرقية تحظى بأهمية خاصة لدى القطاع الخاص القطري؛ لكونها تمثل عمقاً تجارياً مهماً بسبب قربها من قطر، فضلاً عن وجود العديد من حوافز الاستثمار وتعزيز التجارة البينية.

ودعا "الكواري" رجال الأعمال السعوديين للاستثمار في قطر، والاستفادة من الحوافز التي توفرها التشريعات القطرية للمستثمرين، ودعا أيضاً رجال الأعمال القطريين إلى استكشاف الفرص المتاحة في المنطقة الشرقية السعودية.

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية إن لدى البلدين علاقات تاريخية وقواسم مشتركة ورؤية موحدة تستهدف تحقيق النهضة ومصلحة الشعبين.

ولفت إلى دور مجلس التنسيق القطري السعودي في تعزيز العلاقات الثنائية، وتوسيع الشراكة بين البلدين إلى آفاق أرحب وفق الرؤية الوطنية 2030 لكلا البلدين بما يدعم مسيرة التعاون الخليجي المشترك.

وأضاف أن لدى البلدين فرصاً كبيرة للتعاون المشترك من خلال الأسواق والقطاعات الآخذة في النمو، والتي تجعل احتمالات التعاون غير محدودة، وتدعم فرص زيادة التبادل التجاري.

واستعادت السعودية وقطر تقاربا أعقب قطيعة في العلاقات بدأت في 2017، وانتهت بمصالحة خليجية في قمة العلا في يناير/كانون الثاني 2021.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات

  كلمات مفتاحية

العلاقات السعودية القطرية الاستثمار في السعودية الاستثمار في قطر غرفة قطر التجارية