الجمعة 23 سبتمبر 2022 12:48 م

تراجع الجنيه الإسترليني، الجمعة، إلى أدنى مستوى له مقابل الدولار منذ 37 عاما، في ظل ازدياد مخاوف المستثمرين حيال المستقبل الاقتصادي ورفع المصارف المركزية معدلات الفائدة لمكافحة التضخم الخارج عن السيطرة.

وانخفض الجنيه الإسترليني إلى 1.1170 دولار، وهو أضعف مستوى له منذ مطلع العام 1985، بعدما رفع بنك إنجلترا، الخميس، تكاليف الاقتراض بـ50 نقطة أساس.

وتتركز أنظار المستثمرين الآن على لندن، حيث من المرتقب بأن يعلن وزير المال الجديد، "كواسي كوارتنج"، ميزانية مصغرة تهدف لدعم العائلات والأعمال التجارية.

وأعلن "كوارتنج"، الخميس، أنه سيلغي الضريبة على الرواتب التي فرضها مؤخرا سلفه، "ريشي سوناك".

ويأمل الوزير البريطاني أن تؤدي سياساته لتعزيز النمو وكسر "دائرة الركود"، رغم أن البعض يخشون من أن حجم الإنفاق قد يضع الجنيه الإسترليني تحت ضغط إضافي، وفقا لـ"رويترز".

ويحذر بنك إنجلترا من أن بريطانيا تدخل في حالة ركود، تحت وطأة أسعار الوقود والمواد الغذائية المرتفعة.

 

المصدر | وكالات