Ads

استطلاع رأي

في رأيك، ما السبب الرئيسي في أزمة مصر الاقتصادية؟

السياسات الاقتصادية التي يتبناها الرئيس المصري

تداعيات التطورات الدولية خاصة كورونا وحرب أوكرانيا

عوامل متراكمة وموروثة من عهود سابقة

أهم الموضوعات

بيانات حكومية: قناة السويس تحقق أعلى إيراد شهري في تاريخها وتقترب من مليار دولار

دبي تنشئ أول مركز للشركات العائلية في العالم.. هذه مهامه وأهدافه

الإمارات.. انخفاض نمو القطاع الخاص غير النفطي لأدنى مستوى في 12 شهرا

بعجز 22 مليار دولار.. حكومة الكويت تحيل الموازنة الجديدة لمجلس الأمة

مباحثات فرنسية خليجية.. ومذكرة تفاهم مع السعودية حول الطاقة

Ads

أعلى مستوى خلال 5 سنوات.. التضخم في مصر يرتفع إلى 19.2% في نوفمبر

الخميس 8 ديسمبر 2022 08:05 ص

ارتفع معدل التضخم السنوي في مصر إلى 19.2% خلال نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بعد أن كان 16.3% في أكتوبر/تشرين الأول السابق له.

وأظهرت بيانات الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء في مصر (حكومي) الخميس، أن التضخم الشهري في البلاد سجل 2.5% في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وارتفع تضخم أسعار مجموعة الطعام والمشروبات بنسبة 30.9% خلال الشهر الماضي على أساس سنوي، بصدارة مجموعة الحبوب التي ارتفعت بنسبة 52.1% مقارنة مع نوفمبر/تشرين الثاني 2021.

كما زادت أسعار مجموعة المشروبات الكحولية والسجائر بنسبة 13.8% على أساس سنوي، و14.4% لمجموعة الملابس والأحذية والرعاية الصحية 12.4%، والنقل والمواصلات 16.6%.

وتشهد مصر موجة تضخمية تتسارع كل شهر تقريبا منذ بداية العام الجاري، نتيجة ارتفاع تكاليف استيراد الطاقة والغذاء، بسبب الأزمة الروسية الأوكرانية.

كما يأتي ارتفاع التضخم الحاد، مدفوعا بقيام البنك المركز ي المصري بتحريك أسعار صرف الجنيه أمام الدولار الأمريكي، ليبلغ متوسط 24 جنيها لكل دولار واحد، مقارنة مع متوسط 18.5 جنيها في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأدى تحريك أسعار الصرف إلى ارتفاع أسعار السلع المستوردة، بسبب تراجع سعر صرف الجنيه أمام الدولار، وتآكل جزئي في مدخرات المصريين بسبب التضخم، وتغيرات أسعار الصرف.

واقتربت مصر من الحصول على قرض من صندوق النقد الدولي بقيمة 3 مليارات دولار، إذ من المتوقع الموافقة على القرض وصرف أولى الشرائح بحلول النصف الثاني من الشهر الجاري.

المصدر | الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

التضخم مصر ارتفاع أسعار تحرير سعر الصرف