الثلاثاء 19 يناير 2016 08:01 ص

كشفت صحيفة «كوميرسانت» الروسية، اليوم الثلاثاء، أن المملكة العربية السعودية ترغب في شراء أسلحة من موسكو بقيمة  10 مليارات دولار، وهي أسلحة دفاع جوي حديثة ومعدات طيران مختلفة.

وأشارت الصحيفة الروسية نقلا عن مصدر، إلى أن السعودية مهتمة بالحصول على أنظمة الصواريخ «إسكندر»، ومنظومة الدفاع الجوي الروسية «إس-400» والتي أرسلتها روسيا مؤخرا إلى سوريا؛ لحماية القاعدة العسكرية حميميم.

وكان وزير الخارجية السعودي «عادل الجبير» قال في وقت سابق من يناير/كانون الثاني الجاري، إن بلاده تسعى لعلاقات وتجارة واستثمار أفضل مع روسيا، البلد الذي تعتبره الرياض قوة عظمى.

وقال «الجبير»: «فيما يتعلق بعلاقتنا مع روسيا، نعتقد أن حجم التبادل التجاري بيننا وبين روسيا لا يتماشى مع حجم اقتصادي البلدين، فالبلدان عضوان في مجموعة الـ20 ولكن التبادل التجاري ضعيف جدا، والاستثمارات ضئيلة للغاية لذلك أردنا أن نغير ذلك».

وأضاف «الجبير» أن روسيا هي قوة عظمى، ويوجد 20 مليون مسلم يعيشون فيها، ويمكنها أن تلعب دورا إيجابيا ونرغب في التعامل معها، سعيا لعلاقات أفضل بيننا.

وأشار إلى أن السعودية سوف تتخذ نهجا عمليا للاستثمار في روسيا، موضحا أنه إذا كانت الاستثمارات مربحة وتعود بالفائدة للشعب السعودي والخزينة السعودية فإن الرياض ستستثمر.

وجاءت تعليقات «الجبير» وسط تصاعد التوتر بين الرياض وطهران، في أعقاب إعدام السعودية لرجل الدين الشيعي البارز «نمر باقر النمر» ضمن 47 شخصا أدينوا بالإرهاب، الأمر قوبل باحتجاجات عارمة في إيران، ومنها الهجوم على السفارة السعودية في طهران وقنصليتها في مدينة مشهد، ما أسفر عن قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران وحرب كلامية بين البلدين.

وحول عرض روسيا بأن تتوسط في محاولة إصلاح العلاقات بين السعودية وإيران، أكد «الجبير» أن بلاده لا تحتاج مساعدة.

وقال: «لسنا بحاجة لوساطة نحن نعرف أين إيران، وإيران تعرف أين السعودية، هم يعرفون نقاط خلافنا معهم وما عليهم القيام به للإثبات جديتهم، والرغبة في علاقات طبيعية معنا، ونحن سنفعل الشيء نفسه».

المصدر | الخليج الجديد + متابعات