الأربعاء 11 يونيو 2014 05:06 ص

أسامة بدر، وأسماء العتيبي - الخليج الجديد

واصل المحتجون الكويتيون تفاعلهم مع وسم (هاشتاج) «#ساحة_الإرادة» عبر تويتر حتى ساعات الصباح الأولى حتى بعد أن خلت ساحة الإرادة، مساء أمس، عقب إنتهاء الندوة والتظاهرة التي دعا إليها النائب السابق بمجلس الأمة «مسلم البراك» والتي قدرها مراقبون بأكثر من 60 ألف شخص.

وفى تعليق له، قال «د.عبدالله الشايجي»، رئيس قسم العلوم السياسية بجامعة الكويت: «المطلوب بعدما شهدته #الكويت الليلة من اتهامات خطيرة وغير مسبوقة.. هو قيام هيئة مكافحة الفساد المشكلة حديثا بإجراء تحقيق عاجل بالاتهامات».

بينما قال المغرد الشهير «مستنير»: «مسلم البراك في ساحة الإرادة فضح بالوثائق والمستندات كبار الحرامية الفاسدين، ومع ذالك تجد من يهاجم! .. ألا تخاف على وطنك.. هذه عبودية+خيانة ».

كما أكد المغرد الكويتي «حجاب الهاجري» علي أن المعركة ضد الفساد قد بدأت، وقال فى تغريدة له: «المثبطين والمحبطين لا يمكن إقناعهم بأهمية ما ذكر اليوم لأنهم تخصص تحلطم وجدل ولكن الأحرار مقتنعين وواثقين بأن المعركة بدأت من اليوم».

مسلم البراك يرفع كفنه في ساحة الإرادة. 10 يوينو 2014أما المغرد السعودي «د.كساب العتيبى» فقال: «تحية نضال وتقدير لأحرار الكويت ورجالاتها الأوفياء على حراكهم السلمي الرائع ، وهنيئاً للكويت بهم».

وشارك السياسي السعودي الدكتور «محمد الحضيف» بتغريدة صغيرة قال فيها: «الكويت: كـرامة.. وفرســان، في ساحة الإرادة».

وأضاف أحد المغردين: «طالبتوا البراك أن يكشف المستندات فكشفها تقدرون الحين تطالبون السلطة بالتحقق منها؟ ولا بلعتوا مطالباتكم». واتفق معه آخر قائلا: «ظهرت المستندات وحجم المبالغ والأسامي. بإختصار..الكره الآن بملعب الشعب!!».

من ناحية أخري، تفاعل عدد من المغردين السعوديين مع الوسم، وسخر أحدهم من رشاوي القضاة قائلا: «القضاة السعوديين يتفرجون على فضائح القضاء الكويتي ويضحكون على المبالغ رشوة 30 مليون بجد تافهين قضاتنا وصلوا لـ6 مليار».

يذكر أن «البراك» قد  قال فى كلمته أمس أن «الرشوة طالت جميع السلطات في البلاد»، ووجه خطابه للحضور قائلا: اليوم سأكشف لكم مؤامرة جنيف أمام الجميع، وحاسبوني إذا لم يثبت صحتها»، كما استعرض وثائق تظهر أرصدة بنكية بمليارات الدولارات، لمن وصفهما بـ«المتعوس وخايب الرجا»، متهما الرجلين، الذين لم يسمهما، بتلقي رشي من «شيخ معروف»، بالإضافة إلى الإتجار بالسلاح وغسيل الأموال.

وطالب بـ«إصلاح جذري للقضاء والنيابة»، مستنكرا استمرار رئيس المجلس الأعلى للقضاء «فيصل المرشد»، في عمله وتراجعه عن الاستقالة. وهو ما قابله المتظاهرون بهتاف «الشعب يريد تطيهر القضاء».