الأحد 12 يونيو 2016 06:06 ص

وصف الرئيس الأمريكي «باراك أوباما» الهجوم الذي وقع اليوم في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا بأنه أسوأ حادث إطلاق نار في تاريخ أمريكا.

وأطلق مسلح النار صباح اليوم على ملهى ليلي للمثليين في أورلاندو بولاية فلوريدا، مما تسبب في مقتل 50 وإصابة 53 آخرين.

وقال «أوباما» خلال مؤتمر للتعليق على الحادث، «نعلم ما يكفى للحكم على أن ما حدث فى فلوريدا عمل إرهابى وعمل مدفوع بالكراهية»، بحسب ما نقلت عنه وكالات الأنباء.  

وأضاف أن أى هجوم على أى أمريكي هو هجوم علينا جميعا، متابعا «لا نعلم ما هي دوافع منفذ هجوم أورلاندو بشكل قاطع».

وكشفت وسائل إعلام أمريكية أن منفذ الهجوم أمريكي من أصول أفغانية، واسمه «عمر متين»، ويبلغ من العمر 29 عاما.

وقال نائب أمريكي إن «متين» تلقى تدريبا على السلاح، دون مزيد من التفاصيل.

وأعلن تنظيم «الدولة الإسلامية» مسؤوليته عن الهجوم الذي قتل منفذه.

وأعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي التحقيق في إطلاق النار في الملهى باعتباره عملا إرهابيا.