الأحد 18 سبتمبر 2016 05:09 ص

كشف تقرير صادر عن المركز المالي الكويتي «المركز»، عن تراجع أرباح الشركات الخليجية 8% خلال النصف الأول من 2016 مقارنة بنفس الفترة من 2015م

وأرجع التقرير سبب التراجع جراء استمرار انخفاض أسعار النفط وشح السيولة وتباطؤ النمو العالمي.

وقال التقرير باستثناء عمان التي سجلت معدل نمو 7%، كانت معدلات النمو سلبية في جميع دول المجلس الأخرى.

وبلغت أرباح الشركات الإجمالية في النصف الأول 2016 نحو 32.8 مليار دولار أمريكي، وقد أسهم فيها جزئيا كل من قطاعي الاتصالات والخدمات المالية اللذين حققا نموا إيجابيا في الأرباح، مستفيدين من أداء الأسواق العالمية والتغيرات الإيجابية في أسعار صرف العملة الأجنبية.

أما على صعيد الشركات الممتازة، فقد كان أداؤها أفضل نسبيا، بينما تراجعت أرباح الشركات متوسطة وصغيرة القيمة السوقية بنسبة 38 في المائة و22 في المائة على التوالي مقارنة بالنصف الأول من 2015.

وشهدت أرباح أسهم الشركات كبيرة القيمة السوقية تراجعا 5 في المائة في النصف الأول.

ويقدر حجم التراجع المتوقع في أرباح الشركات للسنة 2016 بكاملها 4 في المائة.

وأضاف التقرير، «شهدت الأرباح الصافية في المملكة تراجعا 7 في المائة في النصف الأول مقارنة بنفس الفترة من 2015».

وقد ساد التراجع جميع القطاعات باستثناء قطاع الخدمات المالية، وكان الانخفاض الأكبر من نصيب قطاعي العقار (-50 في المائة) ومجموعات الشركات القابضة (-36 في المائة).

ومن المتوقع أن يصل تراجع الأرباح لسنة 2016 بكاملها إلى 6 في المائة نتيجة المزيد من الانخفاض في أرباح الشركات في قطاعات السلع والمصارف والشرائح المرتبطة بقطاع البناء، بفعل تأثرها بانخفاض أسعار النفط.

وشهدت الأرباح الصافية في الكويت تراجعا 6 في المائة، حيث تراجعت قطاعات السلع والعقار والخدمات المالية بمعدل 11 في المائة و23 في المائة و53 في المائة على التوالي.

وكان الاستثناءان الوحيدان من ذلك الاتجاه في الكويت قطاعي المصارف والاتصالات، ومن المتوقع أن تنخفض أرباح الشركات الكويتية للعام 2016 بنسبة 2 في المائة.

وفي الإمارات شهدت أرباح الشركات انخفاضًا 8 في المائة مقارنةً بالنصف الأول من 2015 نتيجة انخفاض أسعار النفط وتباطؤ الأداء الاقتصادي والأداء الضعيف للشركات العقارية.

وانخفضت أرباح القطاع العقاري ككل 4 في المائة بسبب تراجع أسعار العقار نتيجة ضعف الإقبال في السوق وركود حركة المبيعات.

ومن المتوقع انخفاض أرباح الشركات الإماراتية 3 في المائة نتيجة للتأثير المتوقع لتراجع النمو في أسواق الائتمان على أرباح القطاع المصرفي في النصف الثاني 2016.

وانخفضت أرباح الشركات في قطر 11 في المائة، وقد تأثر نمو صافي أرباح الشركات القطرية بتراجع الأرباح في القطاع العقاري بنسبة 50 في المائة تقريبا.

وفي المقابل، شهد كل من قطاعي الاتصالات والمصارف زيادة في الأرباح بنسبة 35 في المائة و3 في المائة على التوالي، ونتوقع أن تكون الأرباح الإجمالية للشركات القطرية لسنة 2016 ثابتة دون أي تغيير.
 

المصدر | الخليج الجديد