الخميس 5 يناير 2017 11:01 م

انتقد الرئيس الأمريكي المنتخب «دونالد ترامب»، اليوم الجمعة، تقارير إخبارية تحدثت عن أن دافعي الضرائب الأمريكيين سيتحملون تكلفة جدار يعتزم أن يشيده على الحدود مع المكسيك، وقال إن تلك التقارير لم تورد أن الأموال الأمريكية المستخدمة في بناء المشروع ستسددها المكسيك فيما بعد.

وأضاف «ترامب»، في تغريدة عبر «تويتر»: «الإعلام المدلس لم يورد أن أي مبالغ ستنفق على بناء الجدار العظيم (بغرض إنجازه بسرعة) سوف تسددها المكسيك فيما بعد»، وفق وكالة رويترز للأنباء.

وتراجع البيزو المكسيكي لفترة وجيزة مسجلا انخفاضا نسبته 0.22 في المئة بعد تغريدة «ترامب». وكانت العملة المكسيكية سجلت انخفاضات قياسية في مواجهة الدولار هذا الأسبوع عندما كثف «ترامب» انتقاداته للشركات الأمريكية التي تنتج السلع في المكسيك وليس في الولايات المتحدة.

وفي آخر تعامل بلغت قيمة الدولار 21.35 بيزو مسجلة تغييرا بسيطا عن أمس الخميس.

وذكرت قناة «سي إن إن» الإخبارية التلفزيونية ووسائل إعلام أخرى اليوم الجمعة أن الفريق الانتقالي لـ«ترامب» لمح لأعضاء الكونجرس الجمهوريين بأن الرئيس المنتخب يفضل تمويل الجدار الحدودي من مخصصات يحددها الكونجرس بحلول أبريل/نيسان المقبل.

وأضاف «ترامب»، في تغريداته، إن التمويل الأمريكي المبدئي يستهدف البدء سريعا في تنفيذ الجدار، وإن المكسيك ستسدد التكاليف في نهاية المطاف للولايات المتحدة، دون توضيح كيفية ذلك.

 

وقالت المساعدة البارزة لـ«ترامب»، «كيليان كونواي»، إن الرئيس المنتخب لن يتراجع عن وعده خلال الحملة الانتخابية بأن تدفع المكسيك تكاليف الجدار.

وأضافت اليوم الجمعة لقناة «سي بي إس» الأمريكية: «لم يتغير شيء من وجهة نظرنا. الكونجرس يأخذ على عاتقه بحث الخيارات المختلفة لدفع تكاليف الجدار».

وتابعت: «في الحقيقة نحن نحترم (المؤسسات) الاتحادية وإذا كان الكونجرس يحاول إيجاد وسائل مختلفة لتمويل هذا المشروع الذي يمثل أولوية قصوى للرئيس (المنتخب) ترامب فعليه أن يفعل ذلك».

وهاجم «ترامب»، لدى إعلان ترشحه للانتخابات في يونيو/حزيران الماضي، المكسيكيين واتهمهم بأنهم من مهربي المخدرات والمجرمين والمغتصبين.

وقال: «عندما ترسل إلينا المكسيك ابناءها لا ترسل أفضل الناس. أنهم يرسلون الذين يطرحون المشكلات وينقلون معهم المخدرات والجريمة. انهم مغتصبون».

وأضاف: «سأبني جداراً عالياً على حدودنا الجنوبية وستدفع المكسيك كلفة بنائه. اذكروا ذلك جيداً».

ولا تتوفر أرقام رسمية أمريكية بشأن تكلفة هذا الجدار الذي سيكون بطول ألفي ميل، لكن مراقبون يقولون إن الكلفة ستبلغ نحو 10 مليارات دولار في حال اعتماد خيار البناء عبر الألواح الخرسانية، ولا يشمل المبلغ كلفة التنفيذ الذي يستغرق أربعة سنوات على الأقل بسبب التضاريس المتنوعة على الحدود.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز