الاثنين 27 فبراير 2017 08:02 م

كشفت جماعة «الحوثي» في اليمن، عن امتلاكها طائرات بدون طيار، تم تصنيعها محليا؛ لتنفيذ مهام قتالية واستطلاعية وأعمال المسح والتقييم والإنذار المبكر.

ونقل موقع قناة «المسيرة» المملوكة للجماعة، جانبا من حفل الافتتاح، أمس الأحد، بحضور «صالح الصماد» رئيس ما يسمى بـ«المجلس السياسي الأعلى» بصنعاء، ونائب رئيس المجلس الدكتور «قاسم لبوزة»، ورئيس ما يسمى بـ«حكومة الإنقاذ الوطني» الدكتور «عبد العزيز بن حبتور»، ووزير الدفاع اللواء الركن «محمد ناصر العاطفي».

واستعرض القائمون على الوحدة الإنتاجية للطائرات بدون طيار، شرحا تفصيليا عن الأنواع المنتجة، وآليات عملها وخدماتها وبرامج التطوير والتصنيع.

وتضم الطائرات المصنعة طرازا يطلق عليه «الهدهد» و«الهدهد 1»، و«الرقيب» و«راصد» و«قاصف 1»، ومن أبرز مهامها القيام بأعمال تقنية وقتالية منها دور تصحيح المدفعية ورصد وتحديد أماكن تجمع العدو وقواته وعتاده وأفراده وإرسال الإحداثيات للوحدة الصاروخية والقوة المدفعية وقوة الإسناد والتقييم.

وأكدت الجماعة أن هذه الدفعة التي جرى تجريبها بنجاح فائق هي باكورة إنتاج حربي متطور تليها دفع إنتاجية متميزة وأخرى قيد التطوير والدراسة بتقنيات يمنية حديثة ومتطورة وسباقة.

ولم تفصح الجماعة التي سيطرت على العاصمة اليمنية صنعاء، وتخوض حربا ضد قوات التحالف العربي، عن تكلفة الطائرات المصنعة، وما إذا كانت حصلت على دعم خارجي من حليفتها إيران.  

وأشاد «صالح الصماد» رئيس ما يسمى بـ«المجلس السياسي»، بما أنجزته القوة الصاروخية ووحدة إنتاج الطائرات المسيرة بدون طيار بعد سبعمائة يوم مما وصفه «العدوان السعودي الأمريكي» وتحالفه ضد اليمن.

وزعم «الصماد» أن «العدوان قد فشل في كسر النفسية اليمنية التي استخدم في قصفها كل أنواع الأسلحة والمتفجرات وسيول الإشاعات وبرامج العلاقات العامة والحرب النفسية التي جندت لها شركات عالمية وجيوش ومرتزقة وطابور خامس في كل محافظة».

واستعرض موقع «المسيرة» قدرات طائرات «الحوثي»، وذكر أن طائرة الاستطلاع «راصد» يبلغ طولها 100سم، وطول جناحيها 220 سم، وزمن التحليق (120) دقيقة وبمدى يصل إلى 35 كيلو متر، وبمحرك كهربائي. مشيرا إلى أن مهامها تتركز في رصد الأهداف، والمراقبة اللحظية لميدان المعركة، بالإضافة الى تصحيح مباشر لإدارة النيران.

 أما الطائرة الهجومية التي أعلن عنها الحوثيون وتحمل اسم «قاصف 1» فيبلغ طولها 25 سم، وبجناح طوله 300 سم، وتقوم بالتحليق لفترة زمنية قدرها (120) دقيقة، وعلى مدى 150 كيلو متر، وبمحرك وقود بينما تحمل رأسا حربيا وزنه 30 كجم.

وكان زعيم الجماعة، «عبدالملك الحوثي»، قد أعلن منتصف الشهر الجاري عن تطوير قدرات جماعته العسكرية، ووعد بمفاجآت فيما يتعلق بالتصنيع الحربي ومسار المواجهة مع دول التحالف وقوات الرئيس اليمني الشرعي «عبدربه منصور هادي» منها دخول سلاح الـ «طائرات من دون طيار» في الحرب الدائرة بينهما. 

 وفي 15 من فبراير/شباط الجاري، أسقط الدفاع الجوي التابع للتحالف العربي، طائرة حوثية بدون طيار، في أجواء محافظة مأرب الغنية بالنفط شمال شرقي اليمن، كانت تحمل صاروخين.

 وفي نهاية يناير/كانون الثاني أعلن مسؤول عسكري يمني، إسقاط القوات الجوية الإماراتية لطائرة من دون طيار تابعة للحوثيين قال إنها «إيرانية الصنع» كانوا يستعدون لإطلاقها بالقرب من ميناء المخا الذي استعادته القوات الحكومية الشهر الجاري.