منعت السلطات السعودية، والد رئيس جامعة قطر من أداء مراسم العمرة.

ونقل «عبد الله العذبة» رئيس تحرير صحيفة «العرب» القطرية، في تغريدة له على «تويتر»: «تم منع والد الدكتور حسن الدرهم رئيس جامعة قطر من الوصول إلى جدة البارحة لأداء العمرة عبر ترانزيت في مسقط بقرار صادر من الحكومة السعودية بجدة».

ونشر «العذبة»، صورة الصفحة الأولى لصحيفة «العرب» وقد تصدر عنوانها «السعودية تقر بمنع القطريين من أداء العمرة»، مشيرا إلى أن عدد من المواطنين تقدموا بالشكر إلى الأمير «سلطان بن سلمان»، لتوجيهه الفنادق بإعادة أموال أهل قطر الذين أجبروا على المغادرة ومنعوا من العمرة في رمضان.

وسبق أن شكا قطريون من منعهم من أداء مناسك العمرة، وهو الأمر الذي نفته السلطات السعودية.

ومع فجر 5 يونيو/ حزيران الجاري، أعلنت عدة دول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، متهمة إياها بـ«دعم الإرهاب»، في أسوأ صدع تشهده المنطقة منذ سنوات.

وفرضت بناء على هذه المقاطعة، دول السعودية والإمارات والبحرين، حصارا اقتصاديا وحظرا جويا وبحريا وبريا على قطر، ومنعت الطائرات والسفن والشاحنات من الدخول والخروج من وإلى قطر.

وشكّلت القرارات، وما تبعها من إجراءات حصار جوّي وبحري وبرّي التي اتخذتها المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين ضد جارتهم العضو في «مجلس التعاون الخليجي» مفاجأة كبيرة بسبب حدّتها الكبيرة والملابسات الغريبة التي حفّت بها.

ونتج عن ذلك نوع من الفوضى في دول الخليج التي يتزاوج مواطنوها بشكل معتاد ويزاولون أعمالهم عبر البلدان التي تتقاسم روابط تاريخية وثقافية طويلة.

من جانبها، نفت قطر الاتهامات التي وجهتها لها تلك الدول، وقالت إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية عليها، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

المصدر | الخليج الجديد