السبت 22 يوليو 2017 07:07 ص

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة شاب مسيحي في صفوف المصلين المرابطين في شوارع القدس احتجاجا على غلق قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الأقصى.

وقام الشاب المسيحي «نضال جان جوزيف عطية»، بأداء صلاته تضامنا مع المرابطين في شوارع القدس دفاعا عن مدينته.

وظهر في الصور المتداولة الشاب المسيحي معلقا الصليب في رقبته وممسكا بالكتاب المقدس في يديه.

كما أظهرت الصور جموع المصلين وهم ساجدين بينما يقف «جوزيف» منحنيا وهو يتلو صلاته من الأنجيل وسط المصلين.

ولاقت صور «جوزيف» انتشارا وسعا، واعتبر العديد من المغردين أن صورته « كرم عند الله من جميع المتصهينين العرب وأشرف».

وشهدت عدة أحياء بمدينة القدس ومدن وبلدات بالضفة الغربية، الجمعة، مظاهرات ومواجهات رفضا للممارسات الإسرائيلية حيال المسجد الأقصى الذي لم تقم صلاة الجمعة فيه للأسبوع الثاني على التوالي.

واعتدت الشرطة الإسرائيلية على المصلين في الشوارع في عدة نقاط منها في شارع صلاح الدين وباب العامود وشارع الزهراء وعند باب الأسباط وباب المجلس بالبلدة القديمة، وسلود، حيث أدى الآلاف الصلاة في كافة بلدات وأحياء المدينة المقدسة وتم الاعتداء عليهم بالهراوات والكلاب البوليسية ورشهم بالمياه العادمة.

وإثر هجوم أدى إلى مقتل 3 فلسطينيين وشرطيين إسرائيليين اثنين، أغلقت إسرائيل المسجد الأقصى الجمعة الماضية ومنعت أداء الصلاة فيه. 

وأعادت (إسرائيل) فتح المسجد جزئيا الأحد الماضي، واشترطت على المصلين الدخول عبر بوابات الفحص الإلكترونية، وهو ما رفضه الفلسطينيون الذين يحتجون في مدينة القدس منذ ذلك اليوم على تلك البوابات، ويصرون على إزالتها.

ويرفض المصلون دخول المسجد من خلال هذه البوابات، ويقيمون الصلاة في الشوارع المحيطة به، حيث يعتبرون أن (إسرائيل) تريد من وراء تلك البوابات إثبات فرض سيادتها على الأقصى.

كما تغلق الشرطة الإسرائيلية منذ مساء الأربعاء الماضي بوابات البلدة القديمة من القدس المحتلة أمام الفلسطينيين، ولا تسمح بالعبور إلى داخلها سوى للمسجلين بأنهم سكان فيها.





المصدر | الخليج الجديد + متابعات