الخميس 10 أغسطس 2017 07:08 م

حذرت عدد من الدول الخليجية، من تحميل لعبة «مريم» التي أثارت جدلًا وساعًا على مدار الأيام الماضية، وذلك بسبب القلق من أهدافها وتأثيرها على اللاعبين، ومدى اطلاعها على معلومات الممارسين لها.

فبعد أن أثارت لعبة «مريم» على تطبيق الـ«آب ستور» لهواتف محمول الـ«آيفون» المختلفة، الكثير من الجدل بين النشطاء والمتابعين خصوصًا في منطقة الخليج، انتشر عدد من الأوسمة التي أصبحت الأكثر تداولًا، لمناقشة أبعاد تلك اللعبة.

وقد أُثيرت العديد من الاتهامات إلى اللعبة، بمزاعم «اختراق للخصوصية، والتأثير على الحالة النفسية للاعبيها»، وصولًا إلى تشبيهها بلعبة «الحوت الأزرق» التي تم مقاضاة مؤسسيها ومحاكمتهم بالسجن لعدة سنوات بتهم «تحريض المراهقين والمرضى النفسيين على إيذاء النفس والانتحار»، وصولًا إلى اقدام أكثر من 100 مراهق بالفعل على قتل نفسهم في أعقاب ممارستهم لتلك اللعبة.

ولعبة «مريم» التي طورها المبرمج السعودي «سليمان الحربي»، تدور حول طفلة صغيرة تدعى مريم، تاهت عن منزلها وتطلب من المستخدم مساعدتها للوصول إلى بيتها من خلال طرح عدد من الأسئلة عليه. وبعد وصولها، تطلب منه الدخول معها؛ للتعرف على والدها، وقد تصل «مريم» إلى مرحلة التعب وتطلب من اللاعب المواصلة غدًا، وكل ذلك يتم في أجواء غامضة مصحوبة بموسيقى مخيفة.

لكن الأكثر إثارة للجدل، ما تم تداوله عن أن اللعبة تقوم بطرح أسئلة سياسية واستنباط ما يعنيه اللاعب من إجاباته، حيث طرحت «مريم» على اللاعبين في جزء متقدم منها، سؤال حول رأي اللاعب في «حصار قطر» من قِبَل الدول الخليجية، وإذا ما كان اللاعب يرى «أنها تستحق ذلك، أم إنها ليست مذنبة»، وهو ما أثار اتهامات بأن للعبة أبعاد استخباراتية ما.

وهو ما دفع شرطة دبي إلى إصدار بيان نشرته صحيفة «الاتحاد» الإماراتية، أمس الأربعاء 9 أغسطس/آب، تحذر فيه رواد الإنترنت من الإدلاء بأي معلومات شخصية تطلبها اللعبة، ونصح اللواء «خليل إبراهيم المنصوري»، مساعد شرطة دبي لشؤون البحث الجنائي، بـ«الابتعاد عنها؛ لأنها تعتمد على جمع المعلومات الشخصية واستغلالها، كما أنها تتلاعب بالأطفال والمراهقين».

فيما حذر مستشار أمن المعلومات والجرائم الإلكترونية في الكويت، «رائد الرومي»، المستخدمين من هذه اللعبة، التي قد تؤثر سلبًا على المراهقين وتسبب لهم إيذاءً نفسيًا، وتنتهك خصوصياتهم على الإنترنت.

وفي حوار لـ«سليمان الحربي» مع صحيفة «سبق» السعودية، قال المبرمج السعودي إن «اللعبة لا تحفظ إجابات المستخدمين، وإن كثيرًا من أسئلتها تكون لإشعال حماسة اللاعب لا أكثر».

يذكر أن تحميل اللعبة بدأ في متجر «آبل»، يوم 25 يوليو/تموز الماضي، ومساحة اللعبة هي 10 ميغابايت فقط.

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات