الجمعة 8 سبتمبر 2017 05:09 م

أكد وزير الخارجية الأمريكي «ريكس تيلرسون» اليوم الجمعة على أهمية الحوار الاستراتيجي بين بلاده والكويت لتعزيز العلاقات الاقتصادية والدفاعية والتعليمية والسياسية.

وقال «تيلرسون» في كلمة خلال افتتاح الحوار الاستراتيجي الثاني مع الشيخ «صباح خالد الحمد الصباح» النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي إن «الحوار الاستراتيجي هذا يعمق علاقتنا الوثيقة وينمي الروابط بين شعبينا ويعزز التعاون العملي من اجل امن وازدهار دولتينا».

وبحسب وكالة الأنباء الكويتية «كونا»، شدد الوزير الأمريكي على أن المبادرات الجديدة التي أعلن عنها مؤخرا بين البلدين «دليل ملموس على علاقاتنا الوثيقة وشراكتنا».

وأشار إلى أن «الرئيس ترامب وأنا معه عقدنا اجتماعا مثمرا للغاية في البيت الابيض مع الأمير يوم أمس حيث جدد الرئيس التأكيد على صداقتنا وناقشنا عدة مسائل مشتركة في المنطقة»، مسلطا الضوء على مذكرتي التفاهم اللتين تم توقيعهما في وقت سابق اليوم الجمعة وتهدفان إلى تعزيز التعليم والتجارة بين البلدين.

وأوضح «أن المذكرة الاولى تم توقيعها بين وزارة الخارجية الأمريكية ووزارتي التربية والتعليم العالي الكويتيتين وستساعد في إعداد الطلاب الكويتيين للدراسة بالولايات المتحدة وتشجيع العلاقات بين مؤسسات التعليم العالي في كلا البلدين».

وأضاف «قمنا أيضا بصياغة مذكرة تفاهم بين وزارة التجارة الأمريكية وهيئة دعم الاستثمار المباشر الكويتية لتشجيع المزيد من الاستثمارات المشتركة في كلا البلدين».

وأكد «تيلرسون» أن بلاده تقدر جدا قيادة الكويت في مجال الالتزامات الإنسانية التي تساعد على استقرار المنطقة موضحا في هذا الإطار أن الكويت قدمت خلال السنوات القليلة الماضية أكثر من تسعة مليارات دولار كمساعدات إنسانية للمحتاجين في سوريا والعراق والأردن ولبنان ومشيرا إلى أن «الكويت هي ثاني أكبر مانح انساني في العالم بعد الولايات المتحدة».

وفي ختام كلمته توجه وزير الخارجية الأمريكي بالشكر إلى الوفد الكويتي «الذي عمل بجهد كبير ومن دون كلل مع فريقنا للتقدم بالأجندة المشتركة ونحن نتطلع قدما لتطبيق الاتفاقيات الجديدة وتعزيز شراكتنا للسنوات المقبلة».

المصدر | الخليج الجديد+ كونا