الأربعاء 13 سبتمبر 2017 08:09 ص

أعلنت «غادة والي»، وزيرة التضامن الاجتماعي ورئيس مجلس إدارة صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي في مصر، نتائج دراسة المرصد الإعلامي للصندوق حول حجم مشاهد التدخين وتعاطي المخدرات في دراما رمضان هذا العام.

حيث كشفت النتائج عن رصد 2428 مشهد تدخين وتعاطي مخدرات بالأعمال الدرامية بإجمالى 56 ساعة و33 دقيقة خلال الدراما الرمضانية للعام الحالي، منها 1899 مشهد تدخين بإجمالي 42 ساعة و3 دقائق، و529 مشهد تعاطي مخدرات بإجمالي 14 ساعة و30 دقيقة.

وأوضحت «غادة والى» خلال إعلان نتائج دراسة التناول الدرامي لمشكلتي التدخين وتعاطي المواد المخدرة، أن استمرار صناع الدراما في التعامل مع هذه القضية على هذا الاتجاه سيعمل على «إحداث تعقيدات إضافية في طبيعة المشكلة في المجتمع، تلك التعقيدات التي يمكننا رصدها في الزيادة المطردة في حالة القبول المجتمعي لظاهرة تعاطي المخدرات بالشكل الذي يعزز من انتشار المفاهيم المغلوطة حول المشكلة وترسيخها في المجتمع كونها حقائق مسلما بها».

لافتة إلى أن طلاب مدارس الثانوى ينتشر بينهم التدخين بنسبة 12% والمخدرات بنسبة 7%، وأن الدافع الأول لمعلوماتهم وتوجهاتهم نحو التدخين والمخدرات هو الإعلام بنسبة 72%، مضيفة أن ظهور مشكلتي التدخين وتعاطي المخدرات وتفاقمها بين فئات في المجتمع كانت بعيدة عن المشكلة وتداعيتها، وعلى رأس هذه الفئات الإناث، حيث بلغت نسبة الإناث بين المتعاطين في المجتمع المصري 27.5%.

فيما كشف المرصد الإعلامي لصندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي التابع لوزيرة التضامن الاجتماعي أن جميع الأعمال الدرامية هذا العام عرضت مشاهد التدخين دون الاهتمام بعرض التداعيات السلبية للتدخين، وأن 93% من الأعمال الدرامية هذا العام عرضت مشاهد التعاطي دون الاهتمام بعرض التداعيات السلبية لتعاطي المواد المخدرة، حيث جاءت الكحوليات كأكثر المواد المخدرة ظهورا في الدراما بواقع 76% يليها مخدر الحشيش والبانجو بنسبة 4.5%.

ولفتت الوزيرة إلى أن مشاهد المخدرات في دراما رمضان خلال الأعوام الثلاثة الماضية تجاوزت 5 آلاف مشهد، وأوضحت الوزيرة أن الدراسة التي أجراها صندوق مكافحة وعلاج الإدمان رصدت إنفاق الفرد نحو 190 جنيهًا شهريًا على  التدخين، و230 جنيهًا على المخدرات.