الاثنين 30 يونيو 2014 08:06 ص

الوسط البحرينية

وعدا الرئيس الإيراني «حسن روحاني» وأمير قطر «تميم بن حمد آل ثاني» أمس الأحد بالتعاون ضد «الارهاب»، كما أعلنت الرئاسة الإيرانية.

وفي محادثة هاتفية بينهما أعرب أمير قطر والرئيس الايراني عن الرغبة في القيام بـ«دور بناء لإحلال الأمن والاستقرار» في المنطقة كما جاء في بيان للرئاسة الإيرانية.

وقال «روحاني» أن «القضاء على الارهاب والتطرف يتطلب من المسلمين كافة، السير يدا في يد والتعاون». مؤكدا أن إيران على استعداد للقيام بذلك و«محاربة انعدام الأمن وزعزعة الاستقرار في المنطقة» الذي لا يستفيد منه سوى «الصهاينة وأعداء العالم الاسلامي».

وحسب البيان الإيراني فإن أمير قطر شدد على «ضرورة قيام تعاون بين الدول الاسلامية لمنع امتداد الازمة (العراقية) في المنطقة». وأضاف: «علينا جميعا التعاون معا ضد الإرهاب في المنطقة لأن الأزمة الحالية شديدة الخطورة».

وتدعم إيران، ذات الغالبية الشيعية، رئيس الوزراء العراقي الشيعي «نوري المالكي» ضد المسلحين السنة بقيادة تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام «داعش» الذين استولوا منذ 9 يونيو/حزيران على مناطق واسعة شمال وغرب العراق.

وتصر إيران على أن الأزمة في العراق ليست نزاعا طائفيا وإنما معركة ضد الإرهاب، وبعد بداية الهجوم أكد مسؤولون إيرانيون ووسائل إعلام إيرانية أن المسلحين السنة مدعومون ماليا وعسكريا من السعودية وقطر.

وفي 22 يونيو/حزيران حذر «روحاني» «الدول التي تدعم الإرهابيين بأموال البترودولار» متوقعا أن تكون هي نفسها الأهداف القادمة لهذه الجماعات.