الأحد 21 يناير 2018 10:01 م

وصلت طائرتان سعوديتان، الإثنين، إلى محافظة مأرب، شرقي اليمن، تحملان موادا إغاثية للنازحين والمتضررين من الحرب في المحافظة.

وهبطت الطائرتان في منطقة «صافر» النفطية، حيث أعدت القوات السعودية المتواجدة في المنطقة مهبطا لنزول الطائرات الإغاثية، قبل أيام.

وقال «فتحي باصبيح»، منسق مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية (حكومي سعودي)، إن وصول الطائرات إلى مأرب، «يأتي تدشينا للعمليات الإنسانية الشاملة في اليمن».

وأضاف «باصبيح»، أن «العمليات الشاملة تتكون من ثلاثة جسور إغاثية، منها جسر جوي يومي من الرياض إلى مأرب، عبر أربع طائرات، تحمل كل منها 10 أطنان من المواد الإغاثية ولمدة 8 أيام».

وتابع «من منفذ الخضراء البري بين السعودية واليمن في محافظة صعدة (معقل الحوثيين) ستدخل يوميا 4 شاحنات تحمل موادا إغاثية للنازحين والمتضررين».

وفي منفذ الوديعة بمحافظة حضرموت دخلت حسب المسؤول 5 صهاريج محملة بالوقود لتأمين احتياجات المؤسسات الصحية والمنظمات الإنسانية العاملة في اليمن».

ولفت إلى أن أكثر من نصف مليون يمني سيستفيدون من المواد الغذائية التي ستدخل اليمن عبر المنافذ المذكورة.

وأعلنت الأمم المتحدة، أمس، أن «22.2 مليون شخص في اليمن يحتاجون إلى مساعدات إنسانية"، بما في ذلك 13.1 مليون شخص مليون شخص يحتاجون لمساعدات منقذة للحياة».