الخميس 19 مايو 2022 09:17 م

اضطرت الحكومة البريطانية إلى إرجاء أول رحلة جوية تقل المهاجرين غير المرغوب فيهم إلى رواندا بعدما حرك نشطاء دعوى ضد السياسة المثيرة للجدل.

وذكرت وكالة الأنباء البريطانية "بي إيه ميديا" نقلاً عن رئيس الوزراء "بوريس جونسون" مطلع الأسبوع الماضي القول إنه تم إبلاغ 50 طالب لجوء بالفعل بترحيلهم جواً إلى رواندا الواقعة بشرق إفريقيا، خلال أسبوعين، أي في نهاية أيار/مايو، لكنه توقع معارضة للخطوة.

وقال النشطاء إنهم تلقوا مذكرة في وقت متأخر من الأربعاء تفيد بأن الرحلات الجوية إلى رواندا لن تجرى الآن حتى نهاية حزيران/يونيو على الأقل.

وقالت "كلير موزلي"، مؤسسة جمعية اللاجئين الخيرية "كير فور كاليه"، إن القرار "أراحها".

وأضافت: "هذه هي ثاني استجابة مباشرة لخطابنا الثاني الذي تم إرساله يوم الثلاثاء في إطار دعوتنا القضائية ضد خطة رواندا".

ومنذ بداية العام، وصل 8697 شخصاً إلى بريطانيا بعد الإبحار عبر قنوات الملاحة المكتظة بالحركة من فرنسا على متن قوارب صغيرة، حسب تحليل للبيانات الحكومية أجرته وكالة الأنباء البريطانية "بي ايه ميديا".

كانت الحكومة البريطانية أعلنت في نيسان/أبريل عن سياسة هجرة جديدة، يتم بموجبها إرسال اللاجئين الذين يعبرون القنال الإنجليزي في قوارب صغيرة، إلى رواندا للنظر في طلباتهم بحيث يكون لهم الحق في التقدم بطلب للإقامة هناك.

المصدر | وكالة الأنباء الألمانية