كشفت "​هيئة البث الإسرائيلية​"، أن "سلاح البحرية يستعد لاحتمال تعرض منصة الغاز ​كاريش​ عند حدود ​لبنان​ البحرية لهجوم".

ولفتت إلى أن "سلاح البحرية سيقوم بتأمين المنصة العائمة وسط البحر بواسطة القطع البحرية والغواصات".

وأعلنت أن "سلاح البحرية سيقوم بنقل النسخة البحرية من القبة الحديدية إلى الحدود البحرية مع لبنان".

وفي السياق، أفادت صحيفة "النهار"، صباحًا، أن ال​سفينة​ الإسرائيلية لاستخراج ​الغاز الطبيعي​ المسال وتخزينه دخلت حقل "​كاريش​" وتجاوزت الخط 29 وأصبحت على بعد 5 كلم من الخط 23، بالمنطقة المتنازع عليها مع لبنان.

ونقلت الصحيفة عن عضو المجلس السياسي في "حزب الله"، "محمود قماطي"، قوله: "لن نسمح بأن تنقّب إسرائيل عن النفط والغاز في المنطقة المتنازع عليها". 

وبين لبنان وإسرائيل منطقة متنازع عليها تبلغ 860 كم مربعا، بحسب الخرائط المودعة من جانب لبنان وإسرائيل لدى الأمم المتحدة، وتعد هذه المنطقة غنية بالنفط والغاز.

يذكر أن آخر جولة من المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل ولبنان، كانت قد عقدت في مايو/أيار 2021، في مقر قوات "اليونيفيل" الدولية في رأس الناقورة، بوساطة أمريكية ورعاية أممية.

ويطالب لبنان بمساحة إضافية تبلغ 1430 كيلومترا؛ وهو ما ترفضه إسرائيل، خصوصا أن هذه المساحة تشمل أجزاء من حقل "كاريش"، الذي تعمل فيه شركة يونانية لصالح إسرائيل.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات