تعهد مجلس القيادة الرئاسي في اليمن، السبت، بتوحيد جميع القوات العسكرية والأمنية تحت قيادة وزارتي الدفاع والداخلية، لاستعادة مدينة شبوة (جنوبي البلاد)، بعد السيطرة عليها من قوات المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيا.

وقال رئيس المجلس "رشاد العليمي"، خلال لقائه رئيس مجلس النواب الشيخ "سلطان البركاني"، السبت، في العاصمة المؤقتة عدن، إن "الأولوية القصوى لمجلس القيادة ستظل تعزيز أمن واستقرار عدن والمحافظات المحررة، وتوحيد القوات المسلحة وتكاملها تحت وزارتي الدفاع والداخلية".

ولفت إلى "تماسك المجلس والتزامه بنهج التوافق ووحدة الصف من أجل مواجهة التحديات الطارئة"، مضيفا أن "المجلس يلتزم بالالتفاف حول هدف استعادة الدولة وإنهاء انقلاب المليشيات الحوثية المدعومة من النظام الإيراني".

جاءت تصريحات "العليمي"، بعد ساعات من الإعلان عن مقتل قائد لواء من قوات دفاع شبوة اليمنية "مفرج محمد صالح الحارثي"، خلال مواجهات مع وحدات من قوات الانتقالي الجنوبي، المدعوم إماراتيا، بعد استهداف موكبه بمدينة عتق، المركز الإداري لشبوة.

والأربعاء، سيطرت ميليشيات مسلحة تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات على مدينة عتق، المركز الإداري لمحافظة شبوة، بعد أيام من المعارك مع القوات الحكومية، التي انسحبت بعد تعرضها لضربات جوية.

وتقع شبوة ضمن ما تعرف بالمحافظات الجنوبية، وتعد واحدة من أهم محافظات اليمن كونها غنية بالنفط.

وبذلك يكون المجلس الانتقالي الجنوبي، قد سيطر على ثالث المحافظات اليمنية، بعد العاصمة المؤقتة عدن (جنوب) في 2019، ومحافظة سقطرى (جنوب شرق) منتصف 2020.

ولا تزال مناوشات واتهامات مستمرة بين الحكومة اليمنية والانتقالي الجنوبي، رغم توقيعهما اتفاقا في الرياض عام 2019، ودخولهما في شراكة بعد تشكيل مجلس قيادة رئاسي جديد في أبريل/نيسان الماضي.

المصدر | الخليج الجديد