دراسة لمحتوى 200 مسلسل: وجود المسلمين بالدراما العالمية ضعيف وضحل

الأربعاء 14 سبتمبر 2022 09:52 ص

كشفت دراسة حديثة لأكثر من 200 مسلسل تليفزيوني عن ضعف وجود المسلمين في الدراما العالمية رغم كونهم يُشكِّلون ربع سكان العالم.

وأوردت الدراسة، التي أجرتها كلية "آنينبيرغ" للإعلام والصحافة في جامعة جنوب كاليفورنيا على مسلسلات تم بثها بين عامي 2018 و2019، أن تمثيل المسلمين في الدراما العالمية غير متناسب مع نسبتهم، وحين يجري تمثيلهم، يُصوَّرون بتنميطات وقولبات اجتماعية ضحلة، حسبما أوردته شبكة CNN الأمريكية.

ووجد الباحثون، في الدراسة، أن 1% فقط من الشخصيات المتحدثة في المسلسلات كانت مسلمة، وأن 12 مسلسلا فقط ضمت شخصيات مسلمة منتظمة الظهور، من أصل 200 مسلسل.  

ووفقاً للباحثين، فقد كان 7 من بين شخصيات تلك المسلسلات "جناة أو أهدافاً للعنف الجسدي، وهو جزء من التنميط أو القولبة الاجتماعية السائدة للشخصيات المسلمة في الدراما".

وركَّز البحث على المسلسلات ذات السيناريوهات والحلقات من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا ونيوزيلندا، وكان المسلمون المُصوَّرون في هذه المسلسلات يميلون إلى اتّباع تنميطات اجتماعية، وافتقرت إلى التنوع الذي يميز السكان المسلمين، بحسب الدراسة.

وحدَّد الباحثون عدة صور نمطية هيمنت على تصوير الشخصيات المسلمة في المسلسلات، إذ  كان هناك ميل إلى تصوير المسلمين باعتبارهم "أجانب" ويتحدَّثون لغة إنجليزية ذات لكنة غريبة أو لا يتحدَّثون الإنجليزية على الإطلاق.

ووفقاً للدراسة، كان هناك ميل لتصوير المسلمات باعتبارهن "خائفات ومُعرَّضات للخطر". وقد ظهرن في الغالب كضحايا للتهديدات والعنف.

وأشار الباحثون إلى أن بعض المسلسلات الحديثة تصدَّت لهذه التنميطات الاجتماعية، مثل مسلسل "Ramy" من إنتاج شركة Hulu، وهو مسلسل كوميدي حول رجل أمريكي مصري يعيش في ولاية نيوجيرسي الأمريكية.

ودعت الدراسة إلى "تصوير أكبر وأكثر عمقا للشخصيات المسلمة في التلفزيون، لا سيما تلك التي أنشأها صانعو الأفلام المسلمون"، مشيرة إلى أن ذلك غير ممكن دون "تغييرات على الشاشة وكذلك خلف الكاميرات"، بحيث يزيد عدد كتاب السيناريو والمخرجين من المسلمين.

المصدر | الخليج الجديد + CNN

  كلمات مفتاحية

المسلمون الدراما جامعة جنوب كاليفورنيا كلية آنينبيرغ للإعلام

دراسة: ارتفاع عدد المسلمين بشكل ملحوظ في ألمانيا