دعوة أممية إلى حوار دون شروط مسبقة لإنهاء الأزمة في العراق

الاثنين 10 أكتوبر 2022 01:01 م

دعت بعثة الأمم المتحدة في العراق، الأطراف السياسية في البلاد إلى الانخراط في "حوار دون شروط مسبقة"، من أجل إيجاد مخرج لـ"أزمة طال أمدها تنذر بمزيد من عدم الاستقرار"، بعد عام من الانتخابات التشريعية.

وأجرى العراق انتخابات تشريعية مبكرة في 10 أكتوبر/تشرين الأول 2021، تحت ضغط الاحتجاجات الشعبية غير المسبوقة التي خرجت رفضا لفساد الطبقة السياسية وتدهور البنية التحتية، في خريف العام 2019.

لكن على بعد عام من ذلك، ما زالت الأحزاب السياسية نفسها تهيمن على السلطة في البلاد.

وعلى الرغم من المفاوضات اللامتناهية فيما بينها، فشلت أطراف الأزمة في التوصل لاتفاق على انتخاب رئيس جديد للجمهورية وتسمية رئيس جديد للوزراء.

وقالت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق "يونامي"، في بيانها الإثنين، إنه "يتعيّن على الجهات الفاعلة كافة الانخراط في حوارٍ دون شروط مسبقة".

ودعت ساسة البلاد إلى "الاتفاق بشكلٍ جماعي على النتائج الرئيسة من خلال تقديم تنازلات تعيد التأكيد على هدفهم المعلن وهو تلبية احتياجات الشعب العراقي وتشكيل حكومة ذات صلاحيات كاملة وفاعلة".

ويعيش العراق أزمة سياسية حادة على خلفية الخلاف بين القطبين السياسيين الشيعيين أي الإطار التنسيقي والتيار الصدري.

ومن جهته، يدعو "مقتدى الصدر" إلى حل البرلمان وإجراء انتخابات تشريعية مبكرة، فيما يطالب "الإطار التنسيقي"، الذي يضم فصائل موالية لإيران، بتشكيل حكومة جديدة قبل التوجه لإجراء انتخابات.

وبلغ التوتر ذروته في 29 أغسطس/آب، عندما وقعت مواجهات مسلحة بين أنصار "الصدر" من جهة، وقوات من الجيش والحشد الشعبي من جهة أخرى، قتل خلالها أكثر من 30 من عناصر التيار الصدري.

ونبه بيان الأمم المتحدة إلى أن "اليوم ليس لدى العراق الكثير من الوقت. فالأزمة التي طال أمدها تنذر بمزيد من عدم الاستقرار والأحداث الأخيرة دليلٌ على ذلك".

وأضاف أن "إقرار ميزانية 2023 قبل نهاية العام يمثل أمراً ملحاً".

بدورها، دعت السفارة الفرنسية في بغداد، في بيان لها جميع الأطراف السياسية "بشكل عاجل إلى الانخراط في حوار حقيقي دون شروط مسبقة ومع استعداد حقيقي لتقديم تنازلات".

المصدر | أ ف ب

  كلمات مفتاحية

العراق الأمم المتحدة مقتدى الصدر السفارة الفرنسية

العراق.. أنصار الصدر يقتحمون قناة في بغداد بسبب جيش المهدي (فيديو)