جنرال إسرائيلي سابق: مؤشرات واضحة لاحتمال اندلاع انتفاضة ثالثة

الجمعة 25 نوفمبر 2022 01:15 م

قال الرئيس السابق لشعبة الاستخبارات الإسرائيلية اللواء احتياط "تامير هيمان"، إنّ هناك مؤشرات واضحة على اندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة.

وأكد "هيمان"، أن هناك "مؤشرات تظهر للأعين ولا يمكن التغاضي عنها، تزيد من احتمالات نشوب انتفاضة فلسطينية ثالثة ذات مميزات لم يسبق لها مثيل".

وأشار إلى أنّ "الساحة الفلسطينية تزداد اشتعالاً أكثر مما يتصوره السواد الأعظم من الجمهور".

وشدد على أنّه "يجب التعامل مع العمليات الإرهابية التي وقعت في القدس، وكذلك عملية اختطاف جثة تيران بيرو، على أنها مؤشرات تدل على احتمال انفجار هائل للأوضاع في المدى المتوسط".

ويأتي ذلك، بعد عمليتي تفجير في القدس المحتلة، الأربعاء، أسفرتا عن قتيل إسرائيلي وعشرات الجرحى.

وأكدت وسائل إعلام إسرائيلية أن "ما شهدناه في الأشهر الأخيرة في الضفة الغربية هو انتفاضة من نوع آخر تختلف عن انتفاضتي الثمانينيات وعام 2000، وتتميّز بكثرة العنف ضد الجيش".

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية، عن مقدّم في الاحتلال أنّ إسرائيل أمام ظاهرة مقلقة، فمنذ نهاية الانتفاضة الثانية في عام 2007، حتى اليوم، لم نشهد مثل هذه الأيام، من حيث تفجر الوضع على الأرض.

وكشفت معلقة الشؤون السياسية في قناة "كان" العبرية (رسمية) "جيلي كوهين"، أنّ القيادة الأمنية الإسرائيلية "قلقة جداً" من الوضع القابل للانفجار داخل المدن الفلسطينية.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، نقلاً عن مصدر مطّلع على الاجتماعات بين كبار المسؤولين الإسرائيليين ورئيسة قسم الشرق الأوسط في وزارة الخارجية الأمريكية "باربرا ليف"، أن الأمريكيين قلقون جداً مما يحدث في الضفة الغربية، ويخشون حدوث تصعيد.

وسبق أن توقع المؤرخ الإسرائيلي أستاذ دراسات الشرق في جامعة تل أبيب "إيال زيسر"، اندلاع انتفاضة فلسطينية ثالثة "قريبا"، في ظل حالة المواجهة اليومية بين الجيش الإسرائيلي والفلسطينيين بالضفة الغربية المحتلة.

كما عادت كلمة "انتفاضة" إلى البرامج الإذاعية الصباحية، ونشرات الأخبار المركزية المسائية في إسرائيل.

وقتلت القوات الإسرائيلية أكثر من 135 فلسطينيا حتى الآن هذا العام، بحسب معطيات صدرت عن وزارة الصحة التابعة للسلطة الفلسطينية، كما اعتقلت 1500 فلسطيني خلال الأشهر الماضية.

وتشمل هذه الأرقام فلسطينيين نفذوا هجمات داخل إسرائيل، بالإضافة إلى الصحفية "شيرين أبوعاقلة"، وفتية شاركوا في مظاهرات ردا على العمليات العسكرية الإسرائيلية الليلية في أحيائهم.

ويرى خبراء أن جوهر المشكلة الفلسطينية "سياسي وليس أمنيا"، وناجم عن غياب "الأفق السياسي" لعملية السلم الفلسطينية الإسرائيلية.

وتوقفت المفاوضات السياسية بين الفلسطينيين وإسرائيل عام 2014؛ جراء رفض إسرائيل وقف الاستيطان، وتنصلها من خيار "حل الدولتين".

وترفض غالبية الأحزاب الإسرائيلية إقامة دولة فلسطينية مستقلة، وتؤيد استمرار الاحتلال للأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967.

ويحذر سياسيون ومراقبون إسرائيليون من أن استمرار الوضع الحالي قد يقود في النهاية إلى قيام "دولة ثنائية القومية".

المصدر | الخليج الجديد

  كلمات مفتاحية

فلسطين انتفاضة انتفاضة ثالثة إسرائيل