نجم كرة القدم الإيراني علي كريمي: تلقيت تهديدات بالقتل من عملاء للنظام (فيديو)

الأربعاء 30 نوفمبر 2022 05:57 ص

أكد نجم كرة القدم الإيراني السابق، "علي كريمي"، أنه تعرض للتهديد بالقتل، وأن عائلته وأصدقاءه المقربين تعرضوا للترهيب والمضايقة من قبل الحكومة الإيرانية.

جاء ذلك في مقابلة أجراها "كريمي"، الذي بات صوتا داعما للاحتجاجات الشعبية من خارج إيران، مع الممثل الكوميدي الأمريكي الإيراني "ماكس أميني"، بثها الأخير عبر قناته على يوتيوب.  

وكشف "كريمي"، البالغ من العمر 44 عامًا، في المقابلة التي أجريت باللغة الفارسية واستمرت 46 دقيقة، أن تعرضه شخصيا للتهديد بالقتل جاء عقب دعمه للاحتجاجات المستمرة منذ وفاة الشابة المنحدرة من أصول كردية، "مهسا أميني"، في منتصف سبتمبر/أيلول الماضي.

وأضاف أنه في البداية تلقى تهديدات من الحكومة الإيرانية من خلال أفراد عائلته الذين نقلوا رسائل مشؤومة مثل "صدر الحكم بقتل علي (برصاصة) ويمكننا تنفيذ الحكم في أي وقت".

ونقلت شبكة CNN الأمريكية، في وقت سابق، عن مصدر معني بأمن مباريات كأس العالم لكرة القدم 2022 في قطر، بأن لاعبي المنتخب الإيراني الحالي تعرضوا للتهديد بـ"تعذيب" عائلاتهم حال عدم ترديد النشيد الوطني، أو المشاركة بأي احتجاج سياسي ضد النظام.

وقال المصدر إن لاعبي المنتخب الإيراني تم استدعاؤهم للقاء أعضاء من الحرس الثوري بالدوحة عقب المباراة الأولى في بطولة كأس العالم 2022 أمام إنجلترا، التي امتنع فيها اللاعبون عن ترديد النشيد الوطني قبل اللقاء.

ويزعم "كريمي" أن النظام خطط لمؤامرة بإعادته إلى إيران بحجة أن جماعة مجاهدي خلق، ووكالة المخابرات الإسرائيلية "الموساد" يخططان لاغتياله، وإلقاء اللوم على الجمهورية الإسلامية.

وقال "كريمي" إن الأشخاص الذين يعتقد أنهم عملاء للنظام كانوا يتواصلون كثيرا ويهددون عائلته وبعض أصدقائه، مضيفا: "عندما بدأت الاحتجاجات في إيران تكتسب زخما، كان العملاء يتصلون بي بشكل دوري وينتقدون منشوراتي على وسائل التواصل الاجتماعي التي كانت تدعم المتظاهرين الذين يقفون ضد الحكومة".

لكن النجم، الذي اعتزل كرة القدم عام 2014، أشار إلى أن التهديدات الموجهة ضده وعائلته وأصدقائه لا تقارن بالمخاطر التي يواجهها المحتجون في إيران، قائلا: "الكثير من شبابنا في شوارع إيران، يقاتلون الهراوات والرصاص.. ومسدسات الخرطوش ورصاص البنادق.. ونرى أنه حتى الآن، لسوء الحظ، قُتل الكثير منهم".

وكان "كريمي"، المعروف باسم "مارادونا الآسيوي"، من أشد منتقدي الحكومة الإيرانية منذ فترة طويلة، لكنه صوته ارتفع بشدة دعما للاحتجاجات الشعبية الأخيرة.

وخلال الانقطاع المتكرر للإنترنت في إيران، أبلغ "كريمي" المتظاهرين على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي كيف يمكنهم تجاوز قيود الإنترنت باستخدام VPN وغيرها من الحلول البديلة.

ووصفت الحكومة الإيرانية "كريمي" بأنه أحد "القادة الرئيسيين" للاحتجاجات الأخيرة، وأصدرت مذكرة توقيف بحقه في أوائل أكتوبر/تشرين الأول الماضي بتهمة "التوافق مع العدو" و"تشجيع أعمال الشغب"، وهي تعمة يعاقب عليها بالإعدام حسب القانون الإيراني.

 

 

المصدر | الخليج الجديد + متابعات

  كلمات مفتاحية

علي كريمي إيران مهسا أميني ماكس أميني الحكومة الإيرانية

اعتقال ابنة شقيقة خامنئي بعد فيديو ضد النظام الإيراني (فيديو)