الأربعاء 14 مارس 2018 05:03 ص

لم تشهد جنازة الفنان الكويتي الشاب «عبدالله الباروني» حضورا فنيا كبيرا، رغم ما أحدثته حادثة وفاته من ضجة كبيرة في الوسط الإعلامي والفني.

وقالت صحيفة «الراي» الكويتية، إن عددا قليلا من الفنانين حضر تشييع «الباروني» الذي وصل جثمانه في الساعة الرابعة عصر الثلاثاء، إذ ظهر منهم الفنانان «داوود حسين» و«حسن البلام»، لكن غياب الفنانين لم يمنع توافد الكثير من المعزين إلى الجنازة.

وأضافت الصحيفة: «في أجواء اتشح فيها الوسط الفني بالأسى، وخيم عليه الحزن.. وُوري جثمان الفنان عبدالله الباروني الثرى عصر أمس في مقبرة الصليبخات، بعدما وافته المنية صباحاً إثر نوبة قلبية مباغتة وحضر التشييع جمع قليل من رفقاء دربه، لتوضع كلمة النهاية على «مشهد الوداع» الأخير الذي اختتم مسيرة الباروني البالغة أربعة وأربعين عاماً في الحياة».

و«عبد الله الباروني» ممثل كويتي من مواليد 1973، بدأ التمثيل عام 1991، من خلال مشاركته في مسرحية «فري كويت» أما مشاركته في الدراما فكانت عام 1998 من خلال مسلسل «زمن الإسكافي» بدور «صخر».

وفي عام 2003 شارك «عبد الله الباروني» في عدد من الأعمال الهامة منها: «رحلة بوبلال»، «ياخوي»، «حتى التجمد».

وفي عام 2004 و2005 شارك «الباروني» أيضاً في «شباب كول»، «مال وأحلام»، «الأخرس»، «ان فات الفوت»، وغيرها.

وحصل الراحل على جائزة أفضل ممثل دور ثاني في «مهرجان الكويت المسرحي» عن مسرحية «صانع السفن».

وفي عام 2007 شارك في أكثر من 5 أعمال درامية ومنها: (رحلة شقى، في البيوت أسرار، الأصيل، أوه يا مال وغيرها).

أما آخر أعماله وأبرزها عام 2013 كانت «أيام العمر»، و«بركان ناعم»، و«حبيبة».

وكشف «عبدالله»، في وقت سابق عن ذكريات طفولته، إذ تحدث عن والديه وكيف كانا يعاقبانه ويتعاملان معه.

وقال: «كانا يتخلصان من إزعاجي بوضعي في سطل الماء، إذ اعتمد والداي هذه الحيلة، خاصة في فترة الطفولة، كي يتخلصا من إزعاجي لهما في فترة الظهيرة أو أثناء تناول الطعام».

وتابع في حديثه: «كلما فكرت في الأمر وجدت أن الحيلة في منتهى الذكاء، فمن ناحية كنت أتركهما يكملان أعمالهما من دون إزعاج، وفي الوقت نفسه كنت أمضي وقتا مسليا بالماء، واليوم بعدما تزوجت وأصبح لدي أولاد استخدم معهم الأسلوب نفسه».

ورغم شهرة «الباروني»، إلا أنه كان يعتبر نفسه فنانا «غير محظوظ»، بحسب تصريحات سابقة له، مرجعا سبب تأخر نجوميته مقارنة بأبناء جيله إلى حظه السيئ.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات