الأحد 18 مارس 2018 01:03 ص

أصيب حارس أمن إسرائيلي بجروح خطيرة بعد تعرضه لعملية طعن نفذها شخص بالخمسينيات من العمر، في مدينة القدس المحتلة، الأحد، بينما بادرت قوات الاحتلال بإطلاق النار على منفذ عملية الطعن، مما أدى إلى استشهاده.

وقال شهود عيان إن المصاب الإسرائيلي تلقى عدة طعنات نافذة بالجهة العلوية من جسده، مشيرين إلى إمكانية مقتله بسبب خطورة إصاباته.

 

 

بدورها، أشارت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية، إلى أن منفذ العملية، شاب فلسطيني يدعى «عبدالرحمن بني فضل»، من بلدة عقربا، بقضاء نابلس.

لكن مواقع عبرية تناقلت معلومة مفادها أن منفذ الهجوم «شخص يحمل أوراقا ثبوتية تركية»، وهي المعلومة التي تناقلتها مواقع وحسابات فلسطينية أيضا، مثل حساب «غزة الآن»، عبر «تويتر»، قائلا إن منفذ العملية جاء من تركيا ليرتقي شهيدا في فلسطين.

 

 

وتناقلت حسابات ومواقع أخرى أنباء تفيد بإقدام قوات الاحتلال على اعتقال ثلاثة سياح أتراك في مدينة القدس، عقب تنفيذ العملية.

 

 

وتصاعدت حوادث استهداف جنود الاحتلال والمستوطنين الإسرائيليين بالأسلحة البيضاء منذ عامين، بعد تشديد (إسرائيل) قبضتها الأمنية في الضفة الغربية المحتلة، ومدينة القدس، بغرض منع الأسلحة من الدخول إلى المقاومة الفلسطينية، وذلك بالتنسيق مع أجهزة الأمن الفلسطينية.

 

 

انتشار إسرائيلي عقب العملية

 
المصدر | الخليج الجديد + متابعات