الاثنين 19 مارس 2018 05:03 ص

أكدت حسابات سعودية معارضة عبر «تويتر»، أن السلطات السعودية اعتقلت الكاتب السعودي «تركي بن عبدالعزيز الجاسر»، لاتهامه بإدارة الحساب المعارض للنظام المعروف باسم «كشكول».

ووفقا لحساب «معتقلي الرأي»، فإن السلطات السعودية، تعتقد أن «تركي الجاسر» هو من يدير حساب «كشكول»، الذي أعلن عن اعتقال صاحبه قبل أيام.

blockquote class="twitter-tweet" data-lang="en">

بلغنا من مصادر أمنية أن السلطات السعودية تعتقد أن الكاتب تركي بن عبد العزيز الجاسر (TurkialjasserJ) هو المغرد كشكول (coluche_ar)، وأكد لنا المصدر ما ذكرته القسط من استخدام ما عثروا عليه في أجهزته من معلومات شخصية وعائلية للابتزاز.#اعتقال_تركي_الجاسر pic.twitter.com/bsWZWixoFi

— معتقلي الرأي (@m3takl) March 18, 2018

وقالت منظمة «القسط» المعنية بحقوق الإنسان في السعودية، إن «معلومات وردت بأن السلطات السعودية داهمت منزل الكاتب تركي الجاسر، وقامت باعتقاله ومصادر أجهزته النقالة والمحمولة».

وأضافت المنظمة، أن السلطات السعودية، تهدد «الجاسر» بابتزازه بمحتوياته الخاصة والعائلية الموجودة في أجهزته، وفقا للمنظمة التي يديرها المعارض السعودي المقيم في لندن «يحيى عسيري».

وكانت السعودية، قد أعلنت اعتقال المغرد الشهير «كشكول».

وتوقف حساب «كشكول»، الذي كان يعرف نفسه بأنه «مراقب وراصد ونذير»، عن التغريد منذ الساعة 12 ظهر الثلاثاء، بتوقيت السعودية.

وكانت آخر تغريدة لـ«كشكول»، تتحدث عن الانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون في المملكة، حين قال إنهم «بلا حقوق»، وإن «نظام الإجراءات الجزائية مجرد ورق، وليس له قيمة في سير القضايا».

واشتهر «كشكول» بكشف بعض من الكواليس التي شهدتها المملكة مؤخرا، خاصة في ما يتعلق بعزل ولي العهد السعودي السابق «محمد بن نايف» وتداعيات ذلك، وما جرى مع مدير المباحث السعودية سابقا «عبدالعزيز الهويريني»، الذي عينه الملك «سلمان بن عبدالعزيز» لاحقا رئيسا لجهاز أمن الدولة، بمرتبة وزير، من تحقيق مهين من قبل ولي العهد «محمد بن سلمان» شخصيا، كونه الذراع اليمنى لـ«بن نايف».

كما اشتهر «كشكول»، عبر تغريداته على «تويتر»، بدعم معتقلي الرأي، وفضح بعض من مظاهر الفساد بالمملكة.

ويتابع «كشكول»، على «تويتر»، أكثر من 202 ألف شخص، دون أن يعرف شخصيته الحقيقية أحد.

المصدر | الخليج الجديد