الثلاثاء 20 مارس 2018 07:03 ص

تصاعدت حدة الخلاف بين رئيس الهيئة الرياضية السعودية، «تركي آل الشيخ»، والمطربة المصرية، «آمال ماهر»، التي قدمت فيه بلاغاً في قسم شرطة المعادي، جنوبي القاهرة، اتهمته فيه بالتعدي عليها بالضرب على وجهها.

واستندت «ماهر»، في بلاغها الذي حمل رقم (4410)، إلى شهادة أفراد ارتكاز أمني مجاور لمسكنها، مطالبة باتخاذ الإجراءات القانونية تجاه واقعة الاعتداء، وأخذ تعهد على «آل الشيخ» بعدم التعرض لها أو لعائلتها مرة أخرى.

وأفاد مصدر أمني مصري بأن البلاغ ستتم إحالته للنيابة العامة، مع إخطار السفارة السعودية في القاهرة بضرورة مثول المستشار في الديوان الملكي أمام جهة التحقيق.

ووفق المتداول في تقارير صحفية ومتلفزة، فإن «ماهر» تزوجت سرا من «آل الشيخ» الرئيس الشرفي للنادي الأهلي المصري، وأنه وضع طائرة خاصة تحت تصرفها، بعدما وعدها بأن يقدم لها أغنية عن برج الحوت بصوت أشهر مطرب في العالم العربي، في إشارة إلى أغنية «عمرو دياب» في ألبومه الأخير.

ويبدو أن خلافات دبت بين الشريكين، عقب اتصاله بها، ومعاتبتها على التحدث عنه بصورة سيئة أمام المقربين، غير أنه تشاجر معها، واعتدى عليها، بعدما طالبته بالحضور إلى منزلها، لإنهاء تلك الخلافات.

وحسب البلاغ المحرر، فإن «ماهر»، قدمت تقريرا طبيا يفيد بإصابتها بكدمة في عينها اليسرى، بعد أن ضربها «آل الشيخ» بلكمة على وجهها.

وباتت علاقة «ماهر» و«آل شيخ» محور جدل على برامج التوك شو، دون معرفة مصير تلك العلاقة، وسبب إخفائها.

والعام الماضي، خرجت «آمال ماهر» عن صمتها، وأصدرت بيانًا صحفيًا، نفت فيه كل الأخبار، التي انتشرت عن زواجها في الفترة الأخيرة، وأكدت أن هذه الأخبار لا أساس لها من الصحة، وأنها لا تفكر في هذا الأمر الآن، وأنها مجرد شائعات تلاحقها كل فترة، وطلبت من جمهورها عدم الانجراف وراء من يريد تشويه ما تقدمه من رسالة فنية جميلة.

وأضاف أن حياتها الشخصية تخصها وحدها، وأن الشائعات التي تلاحقها، الهدف منها التشويش على جمهورها، لكن جمهورها فوجئ بتحريرها بلاغًا ضد «آل الشيخ»، وسط صمت من الطرف السعودي تجاه الواقعة، قيد التحقيق.