الثلاثاء 20 مارس 2018 09:03 ص

أكد السفير البريطاني في الكويت، «مايكل دافنبورت»، أن قضية تسليم المدير العام الأسبق للمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، «فهد الرجعان»، المتواجد في بريطانيا والمتهم بواحدة من أكبر قضايا الفساد المالي في مؤسسات القطاع العام، هي بيد القضاء البريطاني وليس لها علاقة باتفاقية تبادل المتهمين بين البلدين.

وقال «دافنبورت»، إن «التصديق على اتفاقية تبادل المتهمين بين بلاده والكويت من قبل البرلمان البريطاني بعد التوقيع عليها من كلا البلدين في وقت سابق ليس لها علاقة بقضية تسليم الرجعان»، وفقاً لصحيفة «الرأي» الكويتية.

وأضاف «دافنبورت» أن «لجنة التوجيه المشتركة الكويتية البريطانية ستنعقد في دورتها الـ12 في نهاية يونيو/حزيران المقبل في لندن».

وأوضح أن «آخر الاتفاقيات التي وقعت بين البلدين كانت خلال زيارة وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط أليستر بيرت للكويت في يناير/كانون الثاني الماضي، وهي اتفاقية المساعدة القانونية المتبادلة في المسائل الجزائية بين البلدين».

وتم اتهام «الرجعان»، المقيم في بريطانيا، باختلاس 390 مليون دولار من مؤسسة التأمينات الاجتماعية التي تعد من أكبر المؤسسات الحكومية، والتي تولى «الرجعان» إدارتها لمدة 30 عامًا انتهت مطلع عام 2015.

وتتشعب خيوط القضية المثيرة للجدل لتصل إلى خارج الكويت، في عدد من البنوك السويسرية والبريطانية، وكان القضاء السويسري قد أصدر مطلع عام 2015 حكمًا يسمح بالكشف عن 15 حسابًا مصرفيًا لـ«الرجعان»، في بنكين اثنين فقط، وصلت قيمة المبالغ التي تم حجزها إلى 100 مليون دولار.

وأصدرت المحكمة الابتدائية في الكويت حكماً بالسجن على «فهد الرجعان» بسبب تقاضيه عمولات ورشاوى لاستثمار أموال التأمينات الاجتماعية في شركات خاسرة، أبرزها شركة omni السويسرية، وشركة ifil الإيطالية، واللتان تعرضتا إلى خسائر ضخمة وقضايا إفلاس منظورة في المحاكم الأوروبية.

يذكر أن مؤسسة التأمينات تملك استثمارات بقيمة 70 مليار دولار، وهي مؤسسة حكومية تستقطع مبالغ من رواتب الموظفين الكويتيين على أن تتحمل صرف رواتبهم بعد تقاعدهم بنسبة تصل أحيانا إلى 95%.