الجمعة 23 مارس 2018 06:03 ص

قرر الاتحاد السعودي للأمن السيبراني والبرمجة استحداث كلية تختص بالأمن السيبراني والبرمجة والذكاء الاصطناعي لتكون أول كلية تتخصص في هذا المجال بالمملكة.

وأصدر رئيس مجلس إدارة الاتحاد المذكور، «سعود القحطاني»، قراراً بتكليف «عبدالله الدهلاوي» عميداً لهذه الكلية، حسب صحيفة «الشرق الأوسط» السعودية.

واعتبر القحطاني أن هذا القرار يأتي ضمن «رؤية السعودية 2030» في التحول إلى مجتمع معرفي وتقني ينافس الدول العالمية المتقدمة في الإبداع التقني المعلوماتي والرياضات الذهنية وبالأخص في مجال السايبر والبرمجة.

كما رأى أن تلك المبادرة متزامنة مع التطورات والتحديات التي تواجهها الدول العالمية في هذه المجالات الحيوية.

بدوره، أوضح نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد، «عبد الله الغامدي»، أن «إنشاء الكلية يهدف لزيادة الثقافة والتحفيز الوطني لمفهوم الأمن السيبراني، ولإنشاء تعاون وطني بين السعودية ومختلف القطاعات الحكومية والأهلية محلياً وعالمياً».

من جانبه، بين «الدهلاوي» أن من ضمن أولويات الكلية تصميم برنامج بكالوريوس متخصص في مجال العمليات السيبرانية «Cyber Operations»، وهو التخصص الأول من نوعه على المستوى المحلي والإقليمي.

يشار إلى أن السعودية تصدرت أكثر الدول تعرضا للهجمات الإلكترونية بواقع 50% خلال الربع الثالث من 2016، والثالث عالمياً في الربع الأول من 2017.

إذ تتعرض المملكة في كل عام إلى أكثر من 50 ألف هجمة إلكترونية، وفقًا لموقع «ديجتال أتاك ماب» المتخصص في أمن المعلومات، وسط توقعات أن يصل الإنفاق على الأمن السيبراني في السعودية بعد نحو عامين إلى حوالي سبعة مليارات ريال (1.9 مليار دولار).

وفي 31 أكتوبر/تشرين الأول 2017، صدر أمر ملكي بإنشاء «الهيئة الوطنية للأمن السيبراني»؛ وذلك بهدف تعزيز الأمن السيبراني للدولة، وحماية لمصالحها الحيوية وأمنها الوطني والبنى التحتية الحساسة فيها.