الأحد 25 مارس 2018 08:03 ص

ذكرت مجلة «فارايتي» الأمريكية، أمس السبت، أن رئيس أكاديمية فنون وعلوم السينما الأمريكية التي تمنح جوائز الأوسكار، «جون بايلي»، نفى مزاعم التحرش الجنسي.

وقال «بايلي»، في مذكرة أرسلت إلى هيئة الأكاديمية، إن «المزاعم التي وردت في المطبوعات التجارية في هوليوود بأنه حاول أن يلمس امرأة بطريقة غير ملائمة قبل عشر سنوات في موقع تصوير سينمائي، غير صحيحة».

وذكرت المجلة الأمريكية أن «بايلي»، وهو مخرج ومصور سينمائي، قال في المذكرة إن «التقارير الإعلامية التي تصف الشكاوى المقدمة إلى الأكاديمية، زائفة وعملت فقط على تشويه مسيرته المهنية المستمرة منذ 50 عاماً».

وطغت قضايا التحرش الجنسي على صناعة السينما في مهرجانات واحتفاليات كثيرة، بينها مهرجان برلين، وجوائز «غولدن غلوب» و«الأوسكار».

وبدأت الفضائح تتداعى بعد اتهام المنتج السينمائي «هارفي واينستين» بالتحرش الجنسي والاعتداء على عشرات النساء بينهن ممثلات شهيرات، وأدت الفضيحة لتدشين حملة «#مي_تو» المناهضة للتحرش، وكل أنواع العنف الجنسي ضد النساء، والتي قامت منذ انطلاقتها بفضح عشرات المتهمين بالاعتداء والتحرش الجنسي في مجالات بينها الترفيه والسياسة والأعمال.

المصدر | الخليج الجديد + رويترز