الثلاثاء 27 مارس 2018 04:03 ص

شدد رئيس الوزراء اليمني «أحمد عبيد بن دغر» على رفض فرض أي عقوبات على أي عضو من أعضاء حزب «المؤتمر الشعبي العام»، مؤكدا أنه ستتم دعوة المجتمع الدولي بإلحاح لرفع العقوبات عن نجل الرئيس اليمني الراحل «أحمد علي عبدالله صالح»

وتعهد «بن دغر» بمنع تقسيم حزب «المؤتمر الشعبي العام» أو تدميره أو تدجينه لصالح العدو، لافتا إلى تشكيل قيادة مشتركة تضم الرئيس «عبدربه منصور هادي»، و«أحمد علي عبدالله صالح» بهدف التحضير لاجتماع اللجنة الدائمة على أرض يمنية واختيار رئيس للحزب ونواب للرئيس وأمين عام، حسب حواره مع «الشرق الأوسط».

وأكد عدم وجود تفاهمات مباشرة أو غير مباشرة مع المجلس الانتقالي في عدن، مشيرا إلى أن المجلس الذي يدعو للانفصال يصر حتى الآن على استخدام السلاح لفرض وجهة نظره على القوى السياسية كافة، وهذه الحالة لا تسمح بالحوار مع طرف يقلد الحوثيين في سلوكهم.

من جانب آخر، أكد «بن دغر»، أن أخطر أنواع التهريب التي تقوم بها إيران وميليشيات الحوثي، هو تهريب الصواريخ الباليستية والصواريخ المضادة للطيران، مشيرا إلى أن هذه الأنواع من الصواريخ هددت أمن اليمن والمملكة على وجه التحديد.

وعن عودته لعدن، قال «بن دغر»: «لن نعود لنتقاتل في عدن من جديد»، موضحا أن طهران حرضت «الحوثيين» على التمرد، ومدتهم بكل أسبابه من المال والسلاح والصواريخ التي استطاعوا تهريبها قبل عاصفة الحزم عبر البر والبحر والجو، وبعد العاصفة عبر سواحل اليمن.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات