الثلاثاء 27 مارس 2018 08:03 ص

أصدرت محكمة بحرينية حكما بالسجن على 9 مواطنين شيعة، بينهم قاصر وقريب لناشط معروف، بتهمة إلقاء زجاجات حارقة (مولوتوف) على دورية أمنية، بحسب ما أعلن مصدر قضائي بحريني وناشطون.

وقال المصدر القضائي إن المحكمة الكبرى الجنائية البحرينية قضت، الإثنين، بالسجن 7 سنوات على 8 مواطنين بتهمة إلقاء زجاجات حارقة على دورية أمنية متمركزة بالقرب من دوار قرية عالي الشيعية جنوب البلاد والتسبب بإحراقها، بالإضافة إلى سجن فتى لم يبلغ الثامنة عشرة من عمره لمدة 3 سنوات، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الفرنسية.

من جهته، أعلن «معهد البحرين للحقوق والديمقراطية» ومقره لندن، أن أحد المحكومين هو الفتى «سيد نزار الوداعي»، وهو قريب «سيد أحمد الوداعي»، الذي يعمل في المعهد.

وقال «سيد الوداعي» إن المحامين أكدوا له أن قريبه الشاب، والذي يقضي بالفعل حكما آخر بالسجن 3 سنوات بتهمة زرع قنبلة زائفة، من بين المحكومين.

وحكم على والدة الفتى «هاجر منصور حسن» (49 عاما) بالسجن 3 سنوات في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، في محاكمة نددت بها منظمات حقوقية، منها «هيومن رايتس ووتش» التي اعتبرت ان «استهداف أفراد العائلة لإسكات الناشطين هو عقاب جماعي».

وتشهد البحرين اضطرابات متقطعة منذ قمع حركة احتجاج في فبراير/شباط 2011 في خضم أحداث الربيع العربي قادتها الغالبية الشيعية التي تطالب قياداتها بإقامة ملكية دستورية في المملكة التي تحكمها سلالة سنية.

وتلاحق السلطات منذ 2011 معارضيها، وخصوصا من الشيعة، ونفذت أحكاما بالإعدام رميا بالرصاص بحق ثلاثة، وأصدرت أحكاما بالإعدام والسجن وسحب الجنسية بحق عشرات آخرين.

وإلى جانب هؤلاء، تلاحق السلطات العديد من الحقوقيين بتهم مختلفة بينها «بث أخبار كاذبة».

وتتهم منظمات حقوقية دولية البحرين بإسكات جماعات المعارضة وسجن عشرات المعارضين الشيعة.

والبحرين، مقر الأسطول الخامس الأمريكي، وحليفة لواشنطن.

وكان الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» خفف من القيود المفروضة على بيع الأسلحة إلى هذا البلد منذ تسلمه الحكم في يناير/كانون الثاني 2017.

وتتهم البحرين، إيران بدعم المعارضين لها وبالسعي إلى التسبب باضطرابات أمنية على أراضيها، وهو ما نفته طهران مرارا.