الأربعاء 28 مارس 2018 08:03 ص

انطلق مهرجان «القهوة والشاي» الأول من نوعه في المملكة العربية السعودية، والذي استضافته مدينة جدة، لتسليط الضوء على الثقافة الشعبية المتعلقة بالقهوة والشاي في المنطقة والعالم، وسط حديث عن إنفاق السعوديين ما يقرب من ستة مليارات ريال على تلك المشروبات سنويا.

وبحسب صحيفة «الرياض» السعودية، فقد تم عرض أفضل منتجات القهوة والشاي والمشروبات ذات العلاقة، بهدف «لفت انتباه المعنين في قطاع الضيافة، والباحثين عن رفع مستوى خدمات القهوة والشاي إلى أبعد مما هو متاح، وتحت منصة واحدة لموزعي القهوة والشاي للترويج لمنتجاتهم وخدماتهم في بلد أصبحت القهوة جزءًا أساسياً من ثقافته وعاداته».

وتعتبر مشروبات القهوة والشاي من المشروبات الأكثر استهلاكاً في المجتمع السعودي بشكل خاص، وخليجيا بشكل عام.

يُشار إلى أن السعوديين وحدهم ينفقون ما يقارب 6.2 مليارات ريال سعودي لشرب القهوة والشاي، كمعدل سنوي، حيث حقق السوق السعودي في الأعوام السابقة نموا عاليا في حجم المبيعات، ماجعل سوق القهوة والشاي هناك الأسرع نمواً في العالم.

وحول أشهر أنواع الشاي المنتشرة خليجيا، يأتي شاي الكرك في المقدمة، وهو شاي هندي انتشر شربه بشكل أساسي بسبب العمالة الهندية المنتشرة في دول الخليج، وخاصة في الإمارات والبحرين وقطر، وهو عبارة عن ورق الشاي الأحمر المجففة مطبوخة بالحليب مع البهارات وخاصة الهيل. 

شاي الكرك أو «الماسالا شاي» المسمى الهندي، له العديد من الفوائد، فهو يحتوي على مضادات الأكسدة والالتهابات، ويعزز الجهاز المناعي، ومفيد لعلاج نزلات البرد والأنفلونزا، ويحفز الجهاز الهضمي على القيام بفوائده بشكل سليم، كما أن البهارات الموجودة به تساعد في تنظيم معدلات السكر في الدم.

نوع أخر من الشاي هو شاي «اللومي» الأسود، وهو معد من الليمون المجفف، ويقدم في جميع المقاهي الشعبية بدول الخليج وهو شاي مفيد جدا، فهو مضاد للسموم ومنقي للدم، ويعالج التوتر والأرق، وحالات الإسهال الشديدة واحتباس البول، كما أنه فاتح للشهية ويساعد في حالة الرغبة بزيادة الوزن، أيضا يمد المرأة بالعناصر الغذائية التي تفقدها في فترة النفاس والرضاعة.

المصدر | الخليج الجديد + الرياض