الاثنين 9 أبريل 2018 10:04 م

استنكرت الإمارات، قيام السلطات الأمنية الصومالية احتجاز طائرة خاصة تابعة لها، يوم الأحد الماضي، في مطار مقديشو الدولي، متهمة إياها بالاستيلاء على المبالغ المالية، التي كانت موجودة فيها.

وأعربت الإمارات، في بيان صدر عن وزارة خارجيتها عن «استهجانها وشجبها واستنكارها قيام السلطات الأمنية الصومالية باحتجاز طائرة مدنية خاصة مسجلة في دولة الإمارات يوم الأحد، وعلى متنها 47 شخصا من قوات الواجب الإماراتية»، حسب «وام».

وقالت الوزارة إن الحادث أدى إلى تأخير إقلاع الطائرة لعدة ساعات، علما أن هذه المبالغ مخصصة لدعم الجيش الصومالي ودفع رواتبهم، وذلك استنادا إلى مذكرة التفاهم الموقعة بين البلدين في نوفمبر/كانون الثاني 2014، والمتعلقة بتعزيز التعاون العسكري بين البلدين.

واعتبرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية في بيانها أن هذه الخطوة غير قانونية، من حيث إنها تناقض الأعراف والتقاليد الدبلوماسية المستقرة بين الدول، كما أنها تعد إخلالا جسيما بأحكام مذكرة التفاهم المشار إليها، وبالتالي مخالفة لقواعد القانون الدولي والأعراف الدولية.

واختتم البيان بالقول: «الإمارات تستنكر هذا التجاوز للقانون والأعراف الدولية، في الوقت الذي قدمت فيه كافة أنواع الدعم السياسي والاقتصادي والعسكري والإنساني في أحلك الظروف من أجل ترسيخ الأمن والاستقرار في الجمهورية الصومالية الفيدرالية».

وكان الأمن الصومالي صادر، مبلغ 10 ملايين دولار، وصلت على متن طائرة إماراتية خاصة.

وحينها، احتجت السفارة الإماراتية بمقديشو، على مصادرة الأموال، قائلة إنها تابعة لها.

وكان مندوب الصومال لدى الأمم المتحدة، «أبوكار عثمان»، قد أدان، الثلاثاء الماضي، «انتهاكات» الإمارات لسيادة بلده، وطالب مجلس الأمن باتخاذ ما يلزم لوقفها.

يأتي ذلك فيما استدعت الخارجية الصومالية السفير الإماراتي لديها، وأبلغته عدم القبول بأي مساس بسيادتها الوطنية.