الأربعاء 11 أبريل 2018 03:04 ص

كشفت مصادر رسمية رفيعة، أن دولة الإمارات تتجه للسيطرة على محافظة «تعز» اليمنية، في محاولة لتكرار تجربتها في السيطرة على محافظة «عدن».

وقالت مصادر يمنية، إن «القوات الإماراتية بدأت خطوات عملية مباشرة بنقل تجربتهم في محافظة عدن إلى محافظة تعز ونسخها حرفيا عبر أدوات محلية أخرى، بالقوالب نفسها والأطر التي استخدمتها في محافظة عدن وبقية محافظات الجنوب، خلال الثلاث السنوات الماضية».

وأضافت أن زيارة الوفد العسكري الإماراتي إلى أطراف مدينة «تعز» قبل ثلاثة أيام كانت لوضع اللمسات الأخيرة على مخطط السيطرة على المحافظة.

وتمارس القوات الإماراتية نشاطا عسكريا في «تعز» منذ وقت مبكر عبر ذراعها المحلي المعروف بـ«كتائب أبو العباس»، وهو رجل الدين السلفي، المدعوم عسكريا وماديا من الإمارات، بحسب «القدس العربي».

ونجحت أبوظبي في إزاحة أغلب القادة العسكريين وقيادات المقاومة الشعبية المناوئة لها من المشهد العسكري والسياسي في «تعز»، وفي مقدمتهم مؤسس وقائد المقاومة الشعبية في المدينة «حمود المخلافي»، وأيضا المحافظ السابق «علي المعمري».

وتسعى الإمارات لتعيين محافظ جديد للمحافظة موال لها مؤخرا لاستكمال السيطرة على تعز عسكريا وسياسيا، كما فعلت في محافظة عدن، وفق المصادر.

وحذرت المصادر، التي لم تكشف الصحيفة عن هويتها، من أن الوضع في محافظة «تعز» ربما ينتقل إلى مرحلة الصراع بين القوات الموالية والتابعة للإمارات وبين القوات التابعة للحكومة اليمنية، مشيرة إلى أن قرار الرئاسة اليمنية بتشكيل لجنة عسكرية عليا لتحرير محافظة تعز، جاء لإجهاض المخطط الإماراتي.

وكانت وسائل إعلامية أشارت إلى أن أبو ظبي، المشاركة بقوة في «التحالف العربي» في اليمن، أصبحت تسيطر بالفعل على موانئ جنوبي اليمن، من «المكلا» شرقا، و«المخا» غربا، مرورا بعدن.

ومنذ إعلان تحريرها من «الحوثيين»، في يوليو/تموز وأغسطس/آب 2015، ترزح مدينة عدن، التي تصفها الحكومة الشرعية بـ«العاصمة المؤقتة»، والمحافظات المجاورة لها جنوبا، تحت وصاية ضمنية من الإمارات، التي دعمت العديد من التحولات السياسية وخاضت معارك محلية.

المصدر | الخليج الجديد + القدس العربي