الجمعة 13 أبريل 2018 09:04 ص

نشر جنود سابقون في الجيش الإسرائيلي رسالة على صحيفة «الغارديان» البريطانية، أعربوا فيها عن أسفهم لقتل المتظاهرين في غزة.

يذكر أن أكثر من 30 فلسطينيا لقوا مصرعهم وأصيب آخرون بنيران الجيش الإسرائيلي منذ نهاية الشهر الماضي وانطلاق «مسيرات العودة» على طول حدود غزة مع (إسرائيل).

وكتب الإسرائيليون: «نحن مجموعة من الجنود السابقين في فرقة القناصة في الجيش الإسرائيلي، ونشعر بالحزن والعار تجاه الأوامر العسكرية بقنص المتظاهرين العزل وإطلاق الذخيرة الحية تجاههم، كما نشعر بالعار للأوامر العسكرية الخالية من الأحكام الأخلاقية والأدبية».

وأضافوا: «أمر القناصة بإطلاق النار وقتل متظاهرين عزل، لا يشكلون أي خطر على حياة الناس، هو نتاج آخر للاحتلال والقوانين العسكرية ضد ملايين الفلسطينيين، ولنشاط القيادة القاسية في (إسرائيل) التي أخرجت المسار الأخلاقي عن حدوده.. إيذاء الأبرياء في غزة هو جزء مما هو مطلوب للحفاظ على نظام الاحتلال، وهذا ما يجب ألا نسمح باستمراره».

وخرج الفلسطينيون، الخميس، في قطاع غزة في مسيرات العودة للجمعة الثالثة على التوالي في فعالية «رفع علم فلسطين وحرق علم (إسرائيل)»، وسط تأهب في الجيش الإسرائيلي.

والجمعة، سقط جرحى فلسطينيون في تجدد للمواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي، خلال مسيرات «العودة الكبرى» التي دعت لها فصائل فلسطينية وطنية وإسلامية، على الحدود بين قطاع غزة و(إسرائيل)، وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن «ثمانية مواطنين أصيبوا برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي بينهم 6 شرق مدينة غزة و2 شرق مخيم البريج (وسط القطاع)».

وأحد المصابين في ثالث جمعة احتجاجية بالقطاع، في حالة خطيرة حيث أصيب برصاصة في الرأس، وفق «أ ف ب».

من جهته، دافع وزير الدفاع الإسرائيلي «أفيغدور ليبرمان» عن القناص الذي أطلق النار على محتج فلسطيني أعزل قرب السياج الحدودي، معتبرا أنه يستحق شهادة تقدير.

وجاء تصريح «ليبرمان» بعد انتشار فيديو ظهر فيه عسكريون إسرائيليون وهم يعبرون عن فرحتهم بقنص شاب فلسطيني بين المشاركين في احتجاجات غزة.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات