الاثنين 16 أبريل 2018 06:04 ص

في ظل انشغال الشارع اللبناني بالانتخابات البرلمانية المقررة في 6 مايو/أيار المقبل، خرج رئيس الحكومة «سعد الحريري»، عشية مشاركته في القمة العربية التي استضافتها، السعودية، بتصريح رجح فيه أن «يرفع الحظر عن سفر الرعايا الخليجيين إلى لبنان بعد الانتخابات النيابية»، حسب صحيفة «الجريدة» الكويتية.

وتزامن تصريح «الحريري» مع إشارات إيجابية من عواصم خليجية عن مستقبل التعاطي مع لبنان، وإمكانية رفع الحظر الرسمي على سفر الخليجيين إليه.

وأشار «الحريري» إلى أن «البعض يتمنى أن تطير الانتخابات لكنها باقية، وستحصل، والأجواء في البلد جيدة، والتنافس كبير، وكل الأحزاب تعمل استعدادا لهذه الانتخابات».

وكان رئيس الوزراء اللبناني قد تعهد بأن يرفع عدد من الدول الخليجية الحظر عن سفر مواطنيها إلى لبنان قريبا، دون أن يحدد موعدا نهائيا لذلك.

وتحاول الدولة اللبنانية تصحيح العلاقات مع السعودية بعد الأزمة الأخيرة التي اندلعت على خلفية استقالة «الحريري» من الرياض في 4 أكتوبر/تشرين الثاني الماضي.

ويعول لبنان على السياح الخليجيين من أجل تدعيم اقتصاده.

وأعلنت الدول الخليجية رسميا حظر سفر رعاياها إلى لبنان في يناير/كانون الثاني 2016، بعدما امتنعت بيروت عن التصويت على بيان عربي يدين الاعتداء على السفارة السعودية في طهران.

ورفض لبنان توقيع البيان حينها، بعد أن ورد فيه إدانة لتدخل «حزب الله» اللبناني في البحرين.

وفي 2 يناير/كانون الثاني 2016، تعرضت السفارة السعودية في طهران والقنصلية السعودية في مشهد (شمال شرق) لاعتداءات، احتجاجا على إعدام الرياض رجل الدين السعودي الشيعي «نمر باقر النمر».

وتتطابق تعهدات «الحريري» مع ما سبق أن أعلنه كل من القائم بأعمال السفارة السعودية في لبنان «وليد البخاري»، وسفير الإمارات في لبنان «حمد سعيد الشامسي»، عن مساع جدية لعودة السياح الخليجيين إلى لبنان، خلال الصيف المقبل بعد الانتخابات النيابية.

لكن مراقبين يرون أن تلك التصريحات وربطها بالانتخابات اللبنانية تعني أن عودة السياح الخليجيين إلى لبنان مرهون بعدم حصول «حزب الله» على الأغلبية اللبنانية، وهي تعهدات تشي بذلك بشكل واضح للضغط على الناخب اللبناني للنأي بنفسه عن التصويت لصالح الحزب وحلفائه.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات