الثلاثاء 17 أبريل 2018 06:04 ص

أعادت الإمارات، الشيخة «لطيفة» ابنة حاكم دبي الشيخ «محمد بن راشد»، إلى البلاد، في وضع «ممتاز»، حسب ما كشف مصدر مقرب من حكومة دبي لوكالة «فرانس برس».

واعتبر المصدر أن قضية الشيخة «لطيفة» تعد «مسألة شخصية»، لكنها تحوّلت إلى منطلق «للقضاء على سمعة الإمارة عبر أفراد مطلوبين للعدالة»، متّهما «جهات في قطر بتمويل هؤلاء الأفراد»، دون تقديم دليل على ذلك.

وأوضح المصدر، الذي اشترط عدم الكشف عن هويته: «أستطيع ان أؤكد أنها (…) موجودة في دبي وبين أهلها، ووضعها ممتاز».

وأضاف المصدر أن الشيخة «أعيدت إلى المنزل».

وتابع: «كانت هناك مشكلة شخصية، تحولت إلى مسلسل طويل، ثم تطورت لتصبح حملة ممنهجة للقضاء على سمعة دبي».

والشهر الماضي، اختفت «لطيفة» إحدى بنات «بن راشد»، عقب هروبها من الإمارات، إثر إساءة معاملتها وسجنها، بحثا عن لجوء في الولايات المتحدة قبل أن تظهر في تسجيل مصوّر نشر على الإنترنت، معلنة عن محاولة للفرار من منزل عائلتها من أجل «استعادة حياتها».

وقالت جماعة «محتجزون في دبي»، المعنية بالحقوق ومساعدة الأجانب الذين يواجهون مشكلات قضائية في الإمارة، إنها تواصلت مع الشابة «لطيفة»، التي تم تهريبها بواسطة جاسوس فرنسي، مشيرة إلى أنها كانت على يخت قبالة سواحل الهند.

وأضافتالجمعية، في بيان، إن الشيخة حاولت الهرب على متن قارب، إلا أنه تم القبض عليها في عرض البحر، وإعادتها إلى الامارة.

وأجرت وسائل إعلام غربية مقابلات مع ثلاثة أشخاص قالوا إنهم على علاقة بالقضية، وإنهم عملوا على مساعدة الشيخة على الفرار من منزلها.

بيد أن المصدر المقرّب من حكومة دبي قال إن هؤلاء الأشخاص الثلاثة «مطلوبون في دبي»، متهما إياهم بمحاولة «ابتزاز الحكومة».