الأربعاء 18 أبريل 2018 02:04 ص

كشف مسؤول حكومي عراقي في بغداد، عن فشل جهود دبلوماسية للخارجية البحرينية كانت قد أطلقتها الشهر الماضي، لاسترداد 40 مطلوبا من مواطنيها بتهم الإرهاب، يوجدون في العراق منذ سنوات.

وأكد أن الفشل جاء بعد معارضة واسعة من قبل أحزاب وقياديين بارزين في «الحشد الشعبي» محسوبين على إيران، هددوا حكومة رئيس الوزراء «حيدر العبادي» من مغبة تسليم المطلوبين إلى المنامة، حسب «العربي الجديد».

وأشار وزير عراقي، إلى أن بلاده «لن تسلّم حاليا المطلوبين البحرينيين الموجودين لديها بصفة لاجئين ومقيمين، بعد طلبٍ رسمي تلته جهود دبلوماسية بحرينية قادتها الخارجية البحرينية، والسفير البحريني في بغداد صلاح المالكي»، معتبرا أن المنامة اختارت توقيتا غير صحيح للمطالبة بهم، تزامن مع السباق الانتخابي في العراق، وفي ظلّ المزايدة بالورقة الطائفية بين الأحزاب والمسؤولين على حدٍّ سواء.

وأوضح الوزير العراقي أن رئيس الوزراء «حيدر العبادي» تلقى إشاراتٍ مباشرة من أحزاب إسلامية داخل التحالف الحاكم، ومن زعماء ميليشيات مسلحة، تحذره من تسليم المواطنين البحرينيين لحكومة بلادهم.

وأشار إلى أن «هذا الملف سيرحّل إلى ما بعد الانتخابات وتشكيل الحكومة الجديدة، ولن تسلم بغداد للبحرين في الوقت الحالي أي مواطن من مواطنيها المطلوبين».

وكان السفير البحريني في بغداد «صلاح المالكي» قد أعلن في شهر مارس/آذار الماضي أن بلاده تقدمت لوزارة الداخلية العراقية بقائمةٍ تضمُّ أسماء مطلوبين للبحرين يقيمون حاليا في العراق، ومطلوبين من الإنتربول الدولي.

وشدد في تصريحات لصحيفة «الصباح» العراقية الرسمية على أن هناك جهودا تبذل من قبل الداخلية العراقية من أجل تسليمهم، وأن هناك متابعة مستمرة من قبل وزير الداخلية العراقي «قاسم الأعرجي» في هذا الصدد، معربا عن أمله في أن يتمّ تقديم المطلوبين البحرينيين إلى القضاء.

ويوجد في العراق أكثر من 40 مواطنا بحرينيا من المطلوبين للقضاء في بلادهم بتهمة الإرهاب وارتكاب أعمال عنف ومحاولة قلب نظام الحكم خلال الاحتجاجات التي شهدتها البحرين عام 2011 وما بعدها.

وكان هؤلاء قد دخلوا العراق كلاجئين عبر إيران والكويت، وتمت إدانة قسمٍ منهم بالإعدام في أحكام غيابية صدرت بحقهم في البحرين.

المصدر | الخليج الجديد + العربي الجديد