الثلاثاء 1 مايو 2018 11:05 م

كشف رئيس ما يعرف باللجنة الثورية العليا التابعة لـ«الحوثيين» باليمن «محمد علي الحوثي»، عن تعرض الجنود السودانيين المشاركين في قوات التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن لعمليات تصفية من الداخل.

وقال «الحوثي» في تغريدة له عبر حسابه في «تويتر» إن «حديث الرئيس السوداني عمر البشير، عن دفن الجنود السودانيين في منطقة البقيع بالمدينة المنورة، يأتي للتغطية على ما حصل ويحصل من تصفيات لمجنديه في اليمن».

ودعا «الحوثي» أسر الجنود السودانيين الذين قتلوا إلى تشريح جثث أبنائهم، لافتا إلى أن «هناك تصفيات تحصل بينهم ويقتلون من خلف».

وأضاف أن «البشير بحث عن المال بسفك دماء اليمنيين فازدادت أزمته الاقتصادية وقريبا سيعاني أكثر».

وقبل أيام، طالبت كتلة «التغيير» بالبرلمان السوداني الرئيس «عمر البشير»، بسحب قوات بلاده التي تقاتل في اليمن ضمن قوات التحاف العربي منذ أكتوبر/تشرين الأول 2015.

وقال رئيس الكتلة «أبوالقاسم برطم» إن «مئات الشهداء من السودانيين سقطوا في حرب لا ناقة للسودان فيها ولا جمل».

من جانبه، قال القيادي في حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان «ربيع عبدالعاطي»، إن مطالبات «كتلة التغيير» في البرلمان بسحب القوات السودانية من اليمن «لن يكون لها أي تأثير في القرار حتى إن شكلت أغلبية برلمانية».

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، أعلن قائد قوات الدعم السريع في السودان الفريق «محمد حميدتي»، إأن قواته المشاركة في الحرب باليمن، ضمن التحالف الذي تقوده السعودية، فقدت 412 عسكريا، بينهم 14 ضابطا.

ولم يحدد الفريق «حميدتي» عدد جرحى الجيش السوداني الذين أصيبوا في معارك اليمن، لكنه من المتوقع أن يكونوا أضعاف أعداد القتلى.

يذكر أن القوات السودانية هي أكبر القوات العربية التي تشارك في المعارك البرية في مواجهات مباشرة ضد «الحوثيين»، حيث كان لها دور بارز في حسم عدد من المعارك، خاصة في المناطق الساحلية والجنوبية.