الأربعاء 2 مايو 2018 11:05 م

بعد إطلاق ألبوم «صوت المقاومة» في القدس منذ أيام؛ آخر ما قدّمته الفنانة الفلسطينية «ريم بنّا» (1966 – 2018) التي رحلت في مارس/آذار الماضي، تستعد عمّان ورام الله وبيروت لتنظيم فعاليات موازية احتفاء بالعمل ذاته.

الاحتفالية العمّانية تستضيفها «دارة الفنون» عند السابعة والنصف من مساء الخميس، تفتتحها الشاعرة «زهيرة صباغ»، والدة الفنانة الراحلة، بكلمة تتحّدث فيها عن مقاومة صاحبة «الحلم» (1993) لمرضها عبر عملها الدؤوب لتقديم مشروعها الأخير.

 

وُلدت فكرة الألبوم عام 2015 حين أخبر الأطباء «ريم» بأن أوتارها الصوتية في حالة شلل جزئي، وبأنها لن تتمكن من الغناء بعد ذلك، بحسب «العربي الجديد».

سُجل ألبوم «صوت المقاومة»، قبل شهرين من رحيلها، وضمّ 15 أغنية كتبت «ريم» بنفسها كلمات 14 أغنية منها، إلى جانب قصيدة من تأليف الشاعر اللبناني «زاهي وهبة»، حيث حوّلت بيانات من ملّفاتها الطبية إلى عناصر صوتية مسموعة مزجت مع مقطوعات نثرية وشعرية بصوتها، مترافقة مع موسيقى لفرقة «حاجز 303» مع موسيقى الجاز التي ارتجلها البيانيست «بوغي ويسيلتوفت».

وتمّكنت صاحبة «أوبريت بكرا» (2011) من إتمام جميع التسجيلات الصوتية في يناير/كانون الثاني الماضي، ووصفت تجربتها، قائلة: «أردت أن يكون هذا الألبوم مميزاً وجريئاً، وليس حزيناً أو سوداوياً.. فعل مقاومة مبتكر في وجه الظلم والاحتلال بكافة أشكالهما».

تم تسجيل مقطوعات الألبوم من قبل منتجها النرويجي «إريك هيليستاد» في استديو «معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى في رام الله» عام 2017 واستكملت في أوسلو، حيث اختارت «ريم» بعض صورها الطبية لتتحوّل إلى عناصر صوتية مسموعة.

واستخدمت العناصر الصوتية ضمن عملية تُعرف بـ«صوتنة البيانات»، كجزء من إجراءات التشخيص الطبية التي خضعت لها الفنانة باستخدام تصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET)، والتصوير المقطعي المحوسب (CT)، بقياسات الـX-ray، وتحويل صورتين بورتريه لـ«ريم» إلى أصوات باستخدام نفس العملية، وأنشئت الطبقة المحيطة في الأغنية الأخيرة في الألبوم باستخدام صوت النظام الإشعاعي الموجه من قبل الصور خلال واحدة من جلسات العلاج بالأشعة في مستشفى في برلين عام 2016.

من بين الأغاني التي يضمّها الإصدار؛ «لغة الصمت»، «ابنة الصحراء»، «مريم»، «ريم»، «الحبل الأخير»، «غنائي يصدح في الساحات»، «أحبك»، و«وردة في ساحة المعركة».

يُذكر أن «ريم بنّا» وُلدت في مدينة الناصرة المحتلّة عاصمة الجليل، ودرست الموسيقى في «المعهد العالي للموسيقى» في موسكو، وأثناء دراستها أصدرت ألبومين هما «جفرا»، و«دموعك يا أمي»، وبعد ذلك قدّمت تجربتين في الغناء للأطفال في «قمر أبوليلة»، و«مكاغاة»، وقدّ ألّفت العديد من أغانيها إضافة إلى تقديمها قصائد لـ«توفيق زياد»، «محمود درويش»، «سميح القاسم».

 ومن أبرز ألبومات «بنا»؛ «وحدها بتبقى القدس»، «مرايا الروح»، «لم تكن تلك حكايتي»، «مواسم البنفسج»، «نوّار بيسان»، و«تجليات الوجد والثورة».

المصدر | الخليج الجديد+العربي الجديد